الدّستور الفقهي للصيارفة

نضع بين أيديكم في هذه الحلقة مجموعة من المسائل الفقهية التّي قد انتشرت في الآونة الأخيرة ذات علاقة وصلة ببيع العملات وتبديلها ، ذلك لما لهذه المعاملة من الحساسية والخطورة الشرعية .
ونظراً لخفاء الربا في مثل هذه المعاملات إلاّ على أهل الإختصاص الحاذقين ، كان من الواجب المحتّم على كلّ من يتعامل بهذه العقود أن يطلع بعمق على المحاذير الشرعية المترتبة على هذه البيوع وإلاّ وقع بالربا شاء أم أبى .
ولتحقيق هذا الهدف اجتهدت من خلال هذه الحلقة أن أجمع أهم المسائل الشائعة في محلات الصّرافة راجياً من الله تعالى المثوبة وأن ينفع به المسلمين عموماً ، ويجب على كلّ من اطلع على هذه المقالة أن ينصح ويعظ ويوجّه من يتعامل بالصّرافة ويرشده إلى اتباع ما ترشد إليه من أحكام وتوجيهات فقهية .

المسألة الأولى : هل يجوز بيع شيك قيمته 5000 شاقل مؤجل لمدة شهر مقابل 5% للصرّاف أو مقابل 200 شاقل ، أو بمعنى آخر أن يبيع الشيك الذي قيمته 5000 شاقل مؤجل بِ 4800 شاقل نقداً على سبيل المثال ؟
الجواب: لا تجوز هذه المعاملة باتفاق أهل العلم ،وهذه من اشّد أنواع الربا خطراً لأنّ هذه المعاملة تتضمن ربا الفضل وربا النَساء ،وقد نهى النبي صلّى الله عليه وسلّم عن بيع الذهب بالذهب إلا يداً بيد سواءً بسواء ،وفي السؤال المذكور اختّل شرطا التقابض والتساوي.

السؤال الثاني:هل يجوز شرعا بيع شيك مؤجل قيمته 5000 شاقل بِ 1000$ دولار نقدا ؟
الجواب : لا يجوز شرعا بيع شيك مؤجل بالدولار أو بغيره من العملات ،وهذا يسمى ربا النّساء لفوات شرط التقابض سواءً تمّ تسليم الدولار في الحال أم بعد أجل ، فيشترط في بيع الشيك بالدولار أن يكون الشيك نقدياً ومضمون الرصيد ،لذا على الصرّاف أن يتأكد أولا من وجود رصيد للشيك في البنك ،فإذا تأكد من ذلك وكان الشيك نقديا جاز صرفه بالدولار أو بغيره من العملات ، وإذا اختلّ احد الشرطين حَرُمَ باتفاق الفقهاء .
قال ابن المنذر: " أجمع كل من أحفظ عنه من أهل العلم أن المتصارفين اذا افترقا قبل أن يتقابضا ،أن الصرف فاسد " .

المسألة الثالثة : يأتي شخص إلى صرّاف ويعطيه شيك مؤجل قيمته 2500ش مثلا ، ويأخذ حامل الشيك من الصّراف مبلغا من المال وقدره 1000ش على سبيل المثال كقرض إلى حين حلول موعد صرافة الشيك ، وعند حلول أجل الشيك يأتي صاحب الشيك لدى الصّراف فيشتري ب 2500ش وهي قيمة الشيك المودعة لدى الصراف دولارات ثمّ بعد ذلك يقوم الصرّاف بتحويل الدولارات إلى شاقل ثمّ يخصم الصّراف الدين الذي له في ذمة الزبون وهي 1000ش ، ثمّ يعطي الزبون المبلغ المتبقي بالشواقل ، فما حكم هذه المعاملة ؟

الجواب : هذه معاملة ربوية محرمة شرعاً وذلك لأنّ العرف قد جرى فيه والمعروف عرفا كالمشروط شرطا ، فالصراف وإن لم يشترط على الزبون ابتداءً بأن يشتري من عنده دولارات بقيمة الشيك كما في السؤال ، إلاّ أنّ هذا الأمر متعارف عليه بينهما ، فلولا معرفة الصرّاف مسبقا بأنّ المقترض سيقوم بهذه العملية لما أقدم على إقراضه ، لذا هذا التصرف محرم لأنّه من قبيل القرض الذي جرّ نفعا ، وكل قرض جر نفعا فهو ربا .

وفي هذه القدر الكفاية لمن أدركته علوم العناية على أمل أن نلتقي في الحلقة القادمة لنستكمل بقية المسائل المتعلقة بعمل الصّيارفة إن كان في العمر بقية .

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 17 - 11 12/09/2018 - 10:00
طالبات تخصص الكيمياء بثانوية خديجة للبنات ام الفحم يشاركن بيوم دراسي عن "هندسة الكيمياء" في "التخنيون" بحيفا… https://t.co/EQqiElvw64 12/08/2018 - 21:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 14 - 11 12/08/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 14 - 11 12/07/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 14 - 12 12/06/2018 - 10:00