الشيخ رائد صلاح: انتصار غزة العزة هو انتصار المسجد الأقصى المبارك

عقّب الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني على انتصار غزة والمقاومة بعد العدوان الاسرائيلي الذي استمر خمسين يوما قائلًا: "أنا اؤكد وفق قناعتي أن هذا الانتصار الذي حققته غزة العزة بامتياز له أكثر من جانب مشرق في كل الأرض، فبداية نجحت غزة العزة أن تفرض كل مطالبها خلال المفاوضات في القاهرة، ومن جانب ثاني فقد أرغمت الاحتلال الاسرائيلي أن يوافق على هذه المطالب وهو تحت القصف الدائم بخلاف ما حاول أن يدعيه من خلال الأيام السابقة أنه لن يوافق على أي شروط تحت استمرار القصف".

وأضاف الشيخ رائد: "من جانب ثالث فإن هذا الانتصار قد جسّد الوحدة الوطنية الفلسطينية بأرقى موقف يمكن أن تلتقي عليه، ولا بد من الحفاظ على هذا الإنجاز، ولا شك أن هذا الانتصار يعتبر اليوم انتصارًا لكل أحرار العالم لأن القضية الفلسطينية أصبحت قضية كل أحرار العالم، وأخيرًا فإن هذا الانتصار وضع حدًا لغرور الاحتلال الاسرائيلي، الأمر الذي دفع القناة العاشرة العبرية أن تقول علانية "انتهى عهد الانتصارات للجيش الاسرائيلي".

وحول الخسائر التي تكبّدتها غزة, وما أحدثه العدوان الاسرائيلي على القطاع قال: "ما وقع على غزة من قصف وما قدمت من شهداء وجرحى لا يسمى خسائر، بل تضحيات ومن المتوقع أن تقدمها غزة في مسيرة مقاومتها للاحتلال الاسرائيلي وسعيها للوصول الى استقلالها الكامل وحريتها الكاملة وكرامتها بعيدًا عن الحصار بحرًا أو جوًا".

وعن الداخل الفلسطيني ودورهم في مناصرة غزة أثناء العدوان وتأثيرهم من قلب المؤسسة الاسرائيلية قال الشيخ: "نحن في الداخل الفلسطيني اجتهدنا أن نؤكد علانية انحيازنا التام للحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي ولسنا نادمين على هذا الموقف، ولن نندم في يوم من الأيام حتى لو سولت للمؤسسة الاسرائيلية شياطينها أن تبادر الى التضييق علينا أو مطاردة قياداتنا وحركاتنا السياسية المختلفة".

وحول تداعيات العدوان الاسرائيلي, وما ترتب عليه من انتصار لغزة وانعكاسه على فلسطنييني48 قال الشيخ رائد صلاح: "أنا على قناعة ان انتصار غزة العزة هو انتصارٌ للمسجد الاقصى المبارك، وذلك يعني أن معادلة الردع التي فرضتها غزة العزة ستشكل حمايةً للمسجد الأقصى المبارك وحتى لو اندفع الاحتلال الاسرائيلي بسبب غروره وغبائه للمس بالمسجد الأقصى المبارك، فإن روح شعبنا الفلسطيني ليست هي الروح المنكسرة كما كانت ما قبل انتصار غزة، بل هي كفيلة أن تردع هذا الاحتلال الاسرائيلي اذا ما حاول أن يستعرض عنترياته الموهومة على المسجد الأقصى".

واختتم الشيخ حديثه برسالة إلى الشعوب والأنظمة العربية، حيث قال: "نحن نقدم كامل التحية للشعوب العربية مؤكدين أننا منهم وهم منا، وأن قضية فلسطين بعامة وقضية القدس والمسجد الأقصى بخاصة باتت القضية الأهم في مسيرة حياتهم، ولذلك هم على العهد ولو أتيح لهم أن يقوموا بأداء الدور، الذي يرضي ضمائرهم لكان دورهم أكبر بكثير مما شاهدناه، ولكن هي الأنظمة التي كانت ما بين المتآمر أو المتفرّج على غزة العزة إلا من رحم الله تعالى من بعض الأنظمة التي قامت بدورٍ مناصر، ومع ذلك نحن نؤكد ونقول أن الأيام القادمة ستشهد تغييرًا يقود إلى إلتقاء ارادة الشعوب مع ارادة الحكّام والعلماء، وهي الخطوة الأساس التي إن تحققت فسيكون تحرير القدس والمسجد الأقصى قاب قوسين أو أدنى".

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 20 09/16/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 21 09/15/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 20 09/14/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 21 09/13/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 09/12/2019 - 11:00