"المحروسة" في يد الاعداء

توفيق محمد

تنفس العرب والمسلمون الصعداء عندما انطلقت ثورات الربيع العربي ، وتنفسوا الصعداء ايضا عندما انتخب الرئيس المصري محمد مرسي ، وبدأت بوابات الامل تنفتح على مصراعيها بالخير القادم ، وعندما اتحدث عن العرب والمسلمين فإنني اتحدث عن السواد الاعظم من الأمة التي لما خيُّرت انتخبت "مرسي"( الاسم مرسي يرمز الى الشرعية في كل مكان ) في كل موقع أُعطيت حريتها به، ولا اتكلم عن النسب الضئيلة من النخب التي ما تزال تملك بحكم الزمن الطويل ودعم اعداء الامة كل مفاصل الحياة في الدول العربية ، ومن جانب آخر توجس كل اعداء الامة وكل اعداء القضية الفلسطينية خيفة وسعوا بكل ما اوتوا من مكر ودهاء ومكيدة ومؤامرة لتدبير الانقلاب على الرئيس "مرسي" ونجحوا مؤقتا في الانقلاب عليه في مصر وفشلوا باذن الله في تونس وما يزالون يحاولون جهدهم في ليبيا وفي اليمن وفي تركيا .

فعلوا ذلك لما رأوا التقدم الكبير لحكومة الرئيس محمد مرسي في مصر– رغم كل المعيقات والمثبطات والمؤامرات التي وضعوها -واتركوكم من الدعاية الكاذبة لبقايا العلمانيين والماركسيين والمتآمرين واصحاب المال الفاسد في مصر الذين يسيطرون على الاعلام الذي اعطاه مرسي ووزير اعلامه صلاح عبد المقصود مطلق الحرية ، ولكنه (أي الاعلام المصري) بالمقابل تعامل بمطلق التحريض والتبعية والكذب والتزييف.

ليس من قبيل الصدفة ان تنتهي معركة (حجارة سجيل) بعد اعلانها من قبل اسرائيل بفترة قصيرة باتفاق هدنة لصالح غزة ، وليس من قبيل الصدفة ان تتنفس غزة نسيم الحرية وان يزورها الرؤساء والامراء والوزراء والناس اجمعون في زمن الرئيس مرسي ، بل انه الحس الوطني العالي الذي انتشى في زمن مرسي .

وانه اليوم بعد الانقلاب السيسي الدموي انه التراجع الكبير الذي يشهده العالم العربي والامة المسلمة على اطلاقه في مجمل القضايا ، وانه المهابة المنزوعة من صدور كل الامم تجاه امتنا المغدورة بسيف السيسي وعلمائه وزبانيته .

الوزير الاسرائيلي بينيت يقول " إن الدول العربية المحيطة بإسرائيل في حالة انهيار وليس هناك داع للانسحاب وخوض التجربة لمعرفة ماذا سيحصل إذا ما قامت دولة فلسطينية على بعد 10 دقائق سفر من القدس"

المسيحيون في افريقيا الوسطى يستبيحون دماء المسلمين وينكلون بهم وينفذون عملية تطهير عرقي .

البوذيون في ميانمار (بورما) يستبيحون دماء المسلمين الروهينجا .

وفي سوريا بعد اذ كانت الثورة على وشك التمام والنجاح جاء الانقلاب السيسي الذي امد بشار وداعميه من الايرانيين والامريكيين والاوروبيين بالحياة من جديد واصبح الدم السوري شلالا واضحت سوريا حقلا لكل عدو .

واصبحت الامة بعد الانقلاب على الشرعية اينما يممت وجها في وضع مزر لا تحسد عليه ، فمن هو المسؤول عن ذلك ؟ وفي رقاب من كل هذه الدماء البريئة ؟

انها في ذمة السيسي ومحمد ابراهيم وعلماء السلاطين الطيب وجمعة وبراهميوسعد الدين الهلاليوعلوي امين وكل زبانية السيسي من ارباب المال الخليجي الحرام المصبوب ضد مصالح الامة .

ان كل الدماء والتراجع واستفراس الاعداء على الامة يتحمل وزره السيسي وزبانيته واصحاب المال الخليجي الذي يحارب الاسلام والحرية والاوطان العربية .

توفيق محمد

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 22 08/20/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 20 08/19/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 21 08/18/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 23 08/17/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 34 - 22 08/16/2019 - 11:00