بالوثائق قتلى من حركة فتح الفلسطينية بدرعا والفرقة الرابعة تسميهم المناضلين

أعلنت جبهة أنصار الإسلام التابعة لغرفة فجر التوحيد عن توثيقها لأول كمين قامت به المعارضة المسلحة في تل الحارة بالريف الشمالي الغربي لمحافظة درعا جنوب البلاد، إبان انطلاق معركة تحرير تل الحارة، ضمن معركة أطلق عليها "والفجر وليال عشر، لتوثق الجبهة مقتل تسعة عناصر من قوات الأسد خلال الكمين المنفذ، واغتنام كافة الأسلحة التي وجدت بحوزتهم.
البطاقات العسكرية، والهويات المدنية, ودفاتر الخدمة الإلزامية التي عرضتها الحركة تظهر تواجد لعدد من مقاتلي حركة فتح الفلسطينية، أو المعروفة باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني، وأعطت عناصرها رتبة عسكرية تسمى "مناضل"، والتي تتبع لما يسمى قوات "العاصفة"، وهي المرة الأولى التي توثق فيها الثورة السورية وجوداً لمقاتلين من الجناح العسكري لحركة فتح ضمن صفوف جيش النظام في سوريا، كما وثقت بطاقات شخصية لعناصر من اللجان الشعبية، وطلاب يقاتلون ضمن صفوف الأسد في محافظة درعا.


الهوية الأولى: تعود إلى "المناضل الفلسطيني" الذي يواجه السوريين، ويدعى "محمد حسن سودي"، مكان وتاريخ الولادة: منطقة "بطيحة"، تولد عام 1986، من عناصر قوات العاصفة الفلسطينية، التي تتبع لحركة فتح, كما وثقت المعارضة المسلحة بحوزته رخصة بحمل السلاح في دمشق، وهنا تثبت الورقة الثانية تجنيده لصالح الفرقة الرابعة، التي يقودها ماهر الأسد، ولكنه رغم ذلك قتل في محافظة درعا؟؟.


الهوية الثانية: وهي عبارة عن كتاب أجازة لمدة 5 أيام، تعود إلى عنصر اللجان الشعبية ويدعى "توفيق صالح علي"، مجند لصالح الوحدة "71976" من جيش بشار الأسد، والتي تعمل في منطقة الحارة شمالي غربي درعا.

الهوية الثالثة: تعود إلى المجند المدعو "خلف محمد الحسين العلي"، وهو عنصر يبدو ان قوات الأسد احتفظت به في الخدمة الإلزامية في صفوف قواتها، ويحمل هوية عسكرية من تاريخ 2011.

الهوية الرابعة: وهي هوية مدنية تتبع لوزارة الداخلية في حكومة بشار الأسد، و تعود إلى عنصر في اللجان الشعبية، ويدعى "توفيق علي صالح"، وهو ينحدر من مدينة اللاذقية، من مواليد 1995.

الهوية الخامسة: وهي هوية عسكرية مؤقتة, تعود إلى الرقيب المجند في جيش بشار الأسد، والمدعو "زكريا كنجو عرابي"، وهو يتبع للوحدة العسكرية لقوات بشار الأسد "72445".

الهوية السادسة: وهي هوية عسكرية تعود إلى المجند في جيش النظام، والمدعو "محمد زياد الطحان"، وهو يتبع للوحدة العسكرية لقوات الأسد "72445".

لم يقتصر تعداد القتلى على صفوف قوات النظام فقط والعناصر التابعة لحركة فتح الفلسطينية، حيث سقط عدداً من القتلى ضمن صفوف ميلشياً حالش الشيعي اللبناني في معركة "والعشر وليال عشر", ووثقت المعارضة جثامين ورايات لحالش في أعلى التل المحرر، وقتلى من جنسيات أخرى كانت تقاتل ضمن صفوف جيش النظام، بعد اتمام السيطرة عليه بشكل كامل.

كما استطاعت غرفة العمليات في درعا السيطرة على كتيبة للرصد الالكتروني، والتي كان يشرف عليها خبراء من إيران وروسيا، وبعض العناصر من كوريا، حيث عمدت قوات الأسد على سحبهم جميعاً من أعلى التل مع بداية انهيار عناصر النظام، وتقدم الجيش الحر في درعا والقنيطرة باتجاه تل الحارة الاستراتيجي.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 33 - 24 07/27/2017 - 10:00
RT : غدا أشهار كتاب الشيخ رائد صلاح "مطارد مع سبق اﻹصرار"يروي فيه مﻻحقته السياسية واﻷمنية..كتاب هام يبين صفحات من تاريخن… https://t.co/9DCnpDLj4J 07/27/2017 - 00:42
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 36 - 24 07/26/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 34 - 24 07/25/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 32 - 23 07/24/2017 - 10:00