غرامة مالية والسجن مع وقف التنفيذ في ملف الكرامة

عقدت محكمة الصلح الاسرائيلية في القدس المحتلة, صباح اليوم الاثنين, جلسة النطق بالحكم ضد الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، في الملف المعروف باسم ملف "معبر الكرامة ".

وحكمت المحكمة على الشيخ رائد صلاح بغرامة مالية قيمتها 9000 شيقل، وفي حال لم يتمّ دفعها سيتم سجنه لمدة 45 يومًا. بالإضافة إلى تمديد السجن المشروط لمدّة 6 شهور فعلية إذا قام الشيخ رائد صلاح بمخالفة القوانين خلال العامين المقبلين, بحسب قرار المحكمة.

وفي حديث مع المحامي عمر خمايسي – من مؤسسة ميزان ومن طاقم الدفاع عن الشيخ رائد صلاح قال معقبا على الحكم المذكور: "كطاقم دفاع عن الشيخ رائد صلاح توجهنا هو نحو تقديم استئناف على مبدأ الادانة في هذا الملف، لأننا نرى ان هناك ادانة لكرامة المرأة المسلمة العربية الفلسطينية، لان ما قام به الشيخ رائد وما قامت به زوجته هو التصرف الطبيعي لأي انسان يريد ان يحافظ على كرامته وكرامة زوجته، وبالتالي لا بد من تقديم الاستئناف. نحن نرفض كذلك التفسير الذي قدمه القاضي بأنه يتفهم ما قام به الشيخ رائد الا انه يدينه في مخالفة عرقلة عمل الشرطة وتحويل المجني عليه لمتهم".

هذا وشارك في جلسة اليوم طاقم المحامين من مؤسسة ميزان لحقوق الانسان عمر خمايسي وخالد زبارقة وهاشم سعايدة.

ورافق الشيخ رائد صلاح لفيف من قادة الحركة الإسلامية والداخل الفلسطيني يتقدمهم نائب رئيس الحركة الاسلامية الشيخ كمال خطيب وأعضاء المكتب السياسي في الحركة الاسلامية بالإضافة الى اعضاء الكنيست السيد محمد بركة والشيخ طلب ابو عرار ود. باسل غطاس.

تعقيب المحامي زاهي نجيدات- الناطق الرسمي بإسم الحركة الإسلامية
وعقب المحامي زاهي نجيدات، الناطق الرسمي بإسم الحركة الإسلامية على القرار قائلًا: "قرار الحكم ظالم وجائر، ونحن نرفض مبدأ الإدانة أصلًا لأن كلّ ما قام به فضيلة الشيخ رائد صلاح هو الدفاع عن كرامته، وهذا ما كتبه القاضي في ثنايا القرار، أنه يتفهم أن فضيلة الشيخ كانت من طرفه ردة فعل عندما شعر ان كرامته مهدّدة. ولكن مع كل هذا ارتأت "العدالة الإسرائيلية" أن تدين الضحية".

خلفية الملف: وكان قاضي المحكمة قد أدان في جلسة يوم الخميس الموافق 10.4.2013 الشيخ رائد صلاح بعرقلة عمل الشرطة خلال أدائها مهمتها. فيما طالبت النيابة العامة في جلسة (12/5) بإنزال عقوبة الحبس الفعلي بحق الشيخ رائد صلاح لمدة ثمانية أشهر، بالإضافة الى الحبس مع وقف التنفيذ وغرامة مالية.

يذكر أن أحداث ملف "معبر الكرامة" تعود إلى يوم 16.4.2012 عندما دخل الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني - عبر معبر "أللنبي" قادما من الأردن بعد أدائه مناسك العمرة بصحبة زوجته، حيث جرى فحصه وأمتعته. ثم جاء دور زوجته التي طلبت منها شرطية تعمل في المعبر أن يتم تفتيشها بشكل عارٍ حيث رفضت زوجته هذا الاجراء وصرخت في وجه الشرطية، حينها اعترض الشيخ رائد على هذا الإجراء، باعتباره إجراءً مهيناً ويمس بكرامة الزوجة ويكشف عورتها، مانعاً من الشرطية القيام بهذا التفتيش العاري في حق زوجته، معتبرا إياه إهانة لكل مسلمة رافضاً الدنيّة لكرامة وشرف المرأة المسلمة والعربية والفلسطينية. وان موقفه هذا جاء انتصاراً للمرأة الحرة التي لا تقبل الضيم والظلم. وعلى ضوء رفض هذا التفتيش ورفض الشيخ وزوجته له اعتُقل الشيخ حينها بادعاء أنه قام بـ"إعاقة عمل الشرطة"، حيث تم فتح ملف له للتحقيق في ادعاءات الشرطة. وقد جرت عدة جلسات سابقة في هذا الملف للاستماع لشهود النيابة والدفاع، وكان آخرها جلسة 12.5.2014.

 

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

كل عام وانتم بخير https://t.co/IhooOjuCNy 06/24/2017 - 23:31
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 19 06/24/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 19 06/23/2017 - 10:00
انتقل الى رحمة الله تعالى الحاج وجيه نايف ابو هيكل وسيشيع جثمانه بعد صلاة الجمعة من مسجد ابي عبيدة إنا لله وإنا اليه راجعون 06/23/2017 - 04:51
اللهم احفظ آمنة مطمئنة وسائر بلاد المسلمين https://t.co/ctho2tWvnQ 06/22/2017 - 23:24