غزة وردها على أبواقهم

الشيخ رائد صلاح , رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني

قالوا عبر أبواق هجينة دخيلة نشاز تتكلم بالعربية، ولها أجهزة بث إذاعية أو أجهزة قنوات فضائية على المكشوف في أكثر من دولة عربية ولها جيش من نجوم الإعلام – رجالًا ونساء – برعاية من ولاة الأمور في هذه الدول التي يحكمها فراعنة جدد أو عكاكيز رجعية عربية تبعية؛ قالوا: "الكف لا يلاطم المخرز". فردت عليهم غزة العزة وقالت: يا ويحكم!! لماذا غفلتم عن قول شاعرنا:

إذا الشعب يومًا أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدرْ
ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسرْ

فيوم أن تلتحموا مع شعوبكم، ويوم أن تتحول شعوبكم إلى حاضنة لشرعيتكم ومواقفكم فإن كفكم ستلاطم المخرز، بل وستلاطم الطائرة والدبابة والصاروخ؛ وخذوا العبرة مني!!

ثم قالوا عبر هذه الأبواق: نحن نريد عروبة وادعة ومسالمة لا مقاومة فيها ولا نفير، ولا تضحيات فيها ولا صدامات، ولسان حالها يقول:

ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النوم

فردت عليهم غزة العزة وقالت: يا أسفي عليكم!! كيف تناسيتم قول الرسول العربي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم الذي بعث إلى الناس كافة: "عينان لا تمسهما النار؛ عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله". فإذا نامت كل عيونكم فأي عين ستحرس لكم أوطانكم ومقدساتكم وأعراضكم ودماءكم وأموالكم؟! أم تطمعون بشركات حراسة أمريكية أو إسرائيلية أو أوروبية كيما تحرسكم وأنتم نيام تشخرون؟!

ثم قالوا عبر هذه الأبواق: نحن نريد إسلامًا خفيف الظل ولطيف المعشر وسهل التكاليف؛ لا يزيد على أن نقيم الصلاة ونحج البيت ونصوم رمضان ونفعل بعد ذلك ما نشاء!! فردت عليهم غزة العزة وقالت: أي وهن هذا الذي ألقي في قلوبكم؟! أين أنتم من صرخة عزة الإسلام فيكم:

يا عابد الحرمين لو أبصرتنا لوجدت نفسك بالعبادة تلعبُ
من كان يخضب خده بدموعه فنحورنا بدمائنا تتخضبُ

فالإسلام يريد لكم أن تكونوا أحرارًا لا عبيدًا، وأباة لا محتلين، وكرامًا لا مهانين. فإي إسلام هذا الذي لا يأمر بكلمة حق عند سلطان جائر؟ وأي إسلام هذا الذي لا يفرض علينا الحرص على سيادتنا الكاملة، والإصرار على دحر الاستعمار الأمريكي وإزالة الاحتلال الإسرائيلي والتخلص من النفاق الأوروبي، وتحرير كل أوطاننا المسلمة والعربية، وفي مقدمتها القدس والمسجد الأقصى المحتلين؟!

ثم قالوا عبر هذه الأبواق: ما أجمل أن تدير خدك الأيسر لمن ضربك على خدك الأيمن؛ سواء كان استعمارًا أمريكيًا أو احتلالًا إسرائيليًا أو نفاقًا أوروبيًا أو ما يدور في فلكهم من أذناب باطنية أو وثنية –روسية كانت أو إيرانية أو صينية أو ...– فكيف لنا أن نستغني عن العطور المثيرة الفواحة التي تأتينا على جناح السرعة من باريس أو لندن أو واشنطن أو موسكو أو تل أبيب أو طهران أو ...؟! فردت عليهم غزة العزة وقالت: حذار أن تكونوا أنتم من قال فيكم شاعرنا:

من يهُن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلامُ

ولماذا تصرون على هذه العطور وفيكم عطر أطيب منها ولا يزول؟! أتدرون ما هو؟! هو الذي قال فيه رسولنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مكلوم يُكلم في سبيل الله إلا ويأتي كلْمُه يوم القيامة يدمى ..اللون لون الدم والريح ريح المسك"!! هو مسك الشهادة لو تعلمون!! وإلا فما قيمة عطور الدنيا لو سكبناها على جسد ذليل؟!

ثم قالوا عبر هذه الأبواق: لا تسمعوا لما تقول غزة الإرهابية؟! بل اسمعوا لقول شاعرنا المعتدل التقدمي المحبوب:

ولولا ثلاث هن من عيشة الفتى وجدك لم أحفل متى ما قام عوّدي

فهي حياتنا تقوم على ثلاث: المرأة والخمرة غير المسكرة والعنتريات على شعوبنا. فردت عليهم غزة العزة وقالت:

اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون.

 

الشيخ رائد صلاح , رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 33 - 24 07/27/2017 - 10:00
RT : غدا أشهار كتاب الشيخ رائد صلاح "مطارد مع سبق اﻹصرار"يروي فيه مﻻحقته السياسية واﻷمنية..كتاب هام يبين صفحات من تاريخن… https://t.co/9DCnpDLj4J 07/27/2017 - 00:42
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 36 - 24 07/26/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 34 - 24 07/25/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 32 - 23 07/24/2017 - 10:00