مبارك ومبروك

د.حسين وليد محاجنة , عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

س: هل يصح استعمال لفظة مبروك في التهنئة لغويا؟
استعمال لفظة مبارك أو مبروك في التهنئة صحيح من الناحية اللغوية، فـ مبارك اسم مفعول من بارك بمعنى الدعاء بنزول الخير والبركة على الشيء. أما مبروك فاسم مفعول من برك يبرك بمعنى اللزوم والمقصود هنا لزوم ودوام الخير والبركة في الشيء.
جاء في «المعجم الوسيط» - بتصرف-(1/51): بارك اللهُ الشيءَ وفيه وعليه: جعل فيه الخيرَ والبركة فهو مبارَك. وجاء أيضا: بَرَكَ البعيرُ: أناخَ في موضعٍ فَلَزِمَه. وبرك على الأمر: واظب. فالأمر مبروك عليه، أي مُواظَبٌ عليه.
جاء في «معجم اللغة العربية المعاصرة» للدكتور أحمد مختار(1/194):"مَبْروك [مفرد]: مُبارَك، كلمة تُقال عند التهنئة بمناسبة سعيدة كزواج ونجاح وغيرهما، زواج مَبْروك".
وبعض اللغويين يمنع استعمال لفظة مبروك في التهئنة على اعتبارأنها تحمل معنى سلبيا منافيا للتهنئة؛ لأنه فعله برك بمعنى قعد وثبت ولزم. جاء في كتاب «مقصوصات صرفيّة ونحويّة» (ص98):"عيدك مبروك {خطأ}، والصواب عيدك مبارك؛ لأنها من الفعل بارك ومعنى بارك الله فيه أي جعل فيه خير، أما مبروك فهي من الفعل برك، وبرك البصر أي أزاح، وأيضًا مبروك اسم شيطان". ويقول أ.د مكّي الحسَني في كتابه «نحو إتقان الكتابة باللغة العربية» (ص 12):" قُلْ إذن: نجاحك مبارك. ولا تقل: (نجاحك مبروك). وقل: بيتُك الجديد مبارك؛ وزواجك مبارك. ولا تقل: (مبروك)".
وهذا الإطلاق خطأ في ظني؛ لأن مدول اللفظة بحسب استعمالها، واللفظة تستعمل في الإيجاب والسلب. نعم الأفصح استعمال لفظة مبارك وهي أكثر استعمالات الشرع، قال (تعالى):)إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ([الدخان:3]. وقال (تعالى): )وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ([الأنعام:92]. وقال (صلى الله عليه وسلم) لعبد الرحمن بن عوف (رضي الله عنه) لما تزوج:"بارك الله لك، وأولم ولو بشاة".[رواه البخاري ومسلم]. ووردت كلمة مبارك في السنة في مواضع كما في حديث البخاري أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان إذا رفع مائدته قال:"الحمد لله كثيرا طيبا مباركا فيه".
وما قيل من أن مبروك من أسماء الشيطان فغير صحيح إذا لم يرد في المعاجم ولا في مصادر التشريع ما يفيد ذلك. وعلى فرض صحة ذلك فلا مانع من اطلاق اللفظة وإرادة معناها الحسن. وبعض اللغويين اعتبر "مبروك" صيغة مبالغة من مبارك.
إعداد
د.حسين وليد
عضو المجلس الإسلامي للإفتاء- بيت المقدس
الأربعاء، 26محرم1436هـ الموافق19/11/2014م

الشيخ د. حسين وليد أبو رعد محاجنة

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 23 08/23/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 23 08/22/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 22 08/21/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 32 - 23 08/20/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 33 - 23 08/19/2017 - 10:00