مستشار أمن ترامب يسب النبي ويسخر من القرآن

جدد مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد مايكل تي فلين، تصريحاته المعادية للمسلمين في العالم أجمع، ولكن هذه المرة بشكل أكبر فجاجة، حيث تعرض هذه المرة للإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم بشكل مباشر، الأمر الذي يكشف حقد الإدارة الأمريكية على الإسلام، ويدخل في مواجهات مع المسلمين.

وكشف موقع "لوبلوغ" الأمريكي المتخصص بتغطية قضايا السياسة الخارجية للولايات المتحدة، أمس الأربعاء، أن مستشار الأمن القومي الأمريكي الجديد مايكل تي فلين قد يثير غضب المسلمين في مختلف أنحاء العالم بسبب تصريحات هاجم فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والقرآن الكريم، واعتبر أنهما "يتناقضان مع الحداثة"، حتى أن تصريحاته أجبرت ما يسمى بمجموعة 53 لإصدار بيان مشترك أمس حثت فيه الرئيس المنتخب دونالد ترامب على التراجع عن تعيين فلين، واصفة إياه بالاختيار غير المناسب على الإطلاق لشغل أعلى منصب داخل البيت الأبيض في مجال الأمن القومي.

وقال فلين إن "الخوف من الإسلام أمر عقلاني" ووصفه بـ"السرطان"، كما "تحدث وكتب بإسهاب عن مكافحة الإسلام الراديكالي، وليس فقط عن المجموعات الإرهابية المتطرفة جداً التي تلهمها هذه الأيديولوجيا"،.

وفي التقرير الذي أعده كليفتون نقل عن فيلين قوله "في عام 2015، "تجاوز عدد الكتب التي ترجمت في إسبانيا، في ذلك العام، في سنة واحدة، أي ترجمت إلى الإسبانية، عدد الكتب التي ترجمت في العالم العربي على مدى الألف سنة الماضية. مفهوم؟ قبل ألف سنة كان العالم العربي مؤهلاً للفوز بكل جوائز نوبل -في العلوم، في الفن، في السلام، أي كانوا قبل ألف عام سيحصدون كل هذه الجوائز. إن الذي تغير هو أن هذا الشخص الذي اسمه محمد جاء وبدأ نشاطه، وبكل أمانة إنهم يتعاملون مع نص قديم ولا فائدة ترتجى منه، والمجتمع الذي يعيش على ذلك النص ليس بإمكانه استيعاب الحداثة، أي لن يصبح عصريا".

وفي الوقت الذي دعا فلين إلى ما يسمى "حركة إصلاح" في الإسلام، وكال المديح لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي لبطشه بجماعة الإخوان المسلمين، قائلا: "أعتقد اعتقادًا جازمًا بأن الإسلام الراديكالي ما هو إلا معتقد قبلي ويجب أن يسحق.. ينهمك النقاد في تفاصيل السنة والأحاديث والأمة وتأملات أعداد لا تحصى من رجال الدين المسلمين والأئمة.. يصر هؤلاء ممن يسمون بالعلماء المسلمين على إبقاء الرسالة بالغة التعقيد من أجل إثارة الفوضى وزيادة البلبلة حتى يتمكنوا من السيطرة.. بالمقارنة، كان بول بوت وستالين وموسوليني في غاية الشفافية، أما الشريعة فهي قانون عنيف دفين في بطن معتقد همجي".

ورد التقرير على تصريحات فلين بأنها "تبعث تصريحات فلين على القلق بشكل خاص لأنها تنال من عقيدة المسلمين، الذين يبلغ تعدادهم 1.6 مليار نسمة، ويشكلون 23% من تعداد السكان في العالم، حيث يعتبر أن دين هؤلاء جميعا لا ينسجم مع الحداثة".

وتظهر تصريحات فيلين جهله التام بتاريخ العرب والمسلمين إذ إنه يعترف بأن المسلمين كان لهم سبق في العلوم قبل ألف عام، لكنه يدعي أن ظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان سبب تخلفهم بعد ذلك، علمًا بأن الجميع يعلم بأن الرسول ولد قبل أكثر من 1400 سنة، وأن رسالته هي التي بدأت عصر العرب والمسلمين المزدهر بعد ذلك، علوما واجتماعا وحضارة.

مستشار أمن ترامب يسب النبي ويسخر من القرآن

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 22 08/16/2017 - 10:00
تصريح الشيخ رائد صلاح أثناء المطالبة بتمديد اعتقاله https://t.co/LzlTPWKK95 08/15/2017 - 15:32
تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى يوم الخميس والقاضي يسأل الشرطة عن التحريض المباشر في تصريحات المعتقل https://t.co/mwwTGiazXy 08/15/2017 - 15:23
شاهد ما قاله الشيخ بعد اعتقاله https://t.co/S5CfFoNqOS 08/15/2017 - 15:06
عاجل : تمديد اعتقال الشيخ حتى يوم الخميس 08/15/2017 - 14:53