مسجد خليفة بالقدس.. مؤامرة إماراتية جديدة لتهميش الأقصى

الجمهور

تساؤلات عديدة تدور حول مشروع حكومة أبو ظبي المتمثل في بناء مسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي تقول مصادر إماراتية وفلسطينية لموقع الجمهور إنه سوف ينافس المسجد الأقصى من حيث المساحة والفخامة.
وثمة من يسأل عن النوايا التي تخفيها الإمارات وراء هذا المشروع.
لماذا أقبلت الإمارات على بناء ثاني أكبر مسجد في القدس؟ وما هي الأسباب التي دفعتها لبناء مسجد على أرض عرب فلسطين التي صادرتها إسرائيل في وقت سابق؟ وكيف منحت تلك الأرض لها بعد أن تمت مصادرتها؟
هذه الأسئلة وغيرها الكثير تشير بحسب المصادر إلى خفايا عظيمة بين طرفين الأول إسرائيل والثاني الإمارات، أو بالأحرى محمد بن زايد الذي أصبح الرئيس العربي القريب والمحبب لدى تل أبيب.
يقول مصدر مقرب من بن زايد إن أبو ظبي "تسعى لتقديم خدمة عظيمة للإسرائيليين من خلال بناء مسجد كبير بالقدس" في الوقت الذي يحتاج المسجد الأقصى ملايين الدولارات من أجل الصيانة والترميم، وفي وقت تسعى إسرائيل إلى هدم ثالث الحرمين الشريفين من خلال الحفريات المعلنة وغير المعلنة، التي باتت تهدد أساساته بشكل مباشر.
ويضيف المصدر "ستحاول أبو ظبي من وراء هذا العمل سحب البساط من المسجد الأقصى شيئا فشيئا، ليكون المسجد الجديد وجهة الفلسطينيين، وبذلك تفتح الإمارات الباب أمام إسرائيل لتتصرف بالأقصى كما تشاء".
ويقع مسجد خليفة في منطقة العيزرية بالضاحية الشرقية للقدس الشريف، وقد أوشك هذا العمل على الانتهاء، وهو اكبر مسجد في فلسطين المحتلة بعد المسجد الأقصى.
وقد دفعت الإمارات ملايين الدولارات لإنجاز المسجد المذكور.
ويتسع المسجد لنحو 10 آلاف مصلي، وتبلغ مساحته نحو 7 آلاف متر مربع، ويقع على أرض مرتفعة لتقابل مأذنتاه مآذن الأقصى من الناحية الشرقية للقدس الشريف.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 20 06/25/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 19 06/24/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 06/23/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 06/22/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 20 06/21/2018 - 10:00