"نتنياهو" وبهلوانيات المخابرات

الشيخ رائد صلاح , رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني

هي (نفوس معقدة). هذا أبسط وصف خرجتُ به بعد مراجعة لحظات المواجهة التي عشتها مع المخابرات الإسرائيلية. وهو وصف متكرر يعود على نفسه منذ مطلع الثمانينات وحتى هذه اللحظات. ففي مطلع الثمانينات وظَّف رجل المخابرات المدعو (ي) على منطقة أم الفحم، وراح اسمه يتردد على ألسنة بعض القيادات السياسية الذين أجرى معهم تحقيقًا هذا المدعو (ي)، وكنت من ضمن من أجرى معهم تحقيقًا في مكتب له كان في مخفر شرطة الخضيرة. وأذكر أنني يوم أن استدعيت للتحقيق، ويوم أن دخلت عليه في مكتبه قال لي بنغمة استعلائية مقيتة: يبدو أنك اشتقت إلينا!! ثم قال لي وهو يصر على تلك النغمة: محسوبك (ي)!! وعندما أنهى التحقيق معي قال لي وتلك النغمة لا تفارقه: سنعرف عنك كل شيء وسنراقبك حتى في غرفة نومك!! هو (ي) وهو ذو (نفس معقدة) من ضمن تلك (النفوس المعقدة)!!

وبعد أن خرجت من مخفر شرطة الخضيرة وعدت إلى مدينتي أم الفحم، كان كلما مر عني (ي) بسيارته وأنا أسير في الشارع كان يخفف السرعة ويسير بسيارته بمحاذاتي وكأننا نسير سويًا في الشارع، فكنت أضطر أن أدخل أول زقاق كان يمر عليّ في تلك اللحظات حتى يغرب عن وجهي (ي)!!، ويوم أن اعتقلوني عام 1980، ويوم أن دخلت إلى غرفة التحقيق في معتقل الجلمة، وإذ بأحدهم يقول لي - ورائحة النفس المعقدة لا تفارقه: محسوبك (أبو فلان)؛ هل سمعت عن كتاب (مذابح الإخوان في سجون ناصر)؟! سيصدر كتاب حديث باسم (مذابح الإخوان في سجون بيجن)! ثم قهقه ضاحكًا وباشر التحقيق معي!!

وبعد أن خرجت من السجن بعد اعتقالي عام 1980 شاركت في إحدى الليالي في مهرجان شعبي حاشد كان قد عقد في قرية كابول، وبعد المهرجان استدعيت إلى مخفر شرطة شفاعمرو، فجلست على أحد المقاعد في ذاك المخفر حتى يباشروا التحقيق معي عن ذاك المهرجان، وفجأة دخل رجل المخابرات الذي سيجري التحقيق معي وهو يسير على رؤوس أصابعه، ولما رآني حَدّق فيّ وراح يتصنع الابتسامة الساخرة التي كانت أقرب ما يكون إلى ابتسامة (تشارلي شابلن)، وراح يميل برأسه يمينًا ثم يسارًا ثم يمينًا ثم يسارًا، أما أنا فرحت أنظر إليه كأني لا أرى أحدًا حتى غرب عن وجهي، ولما لم يكن عنده الوقت الكافي لمواصلة التحقيق معي فقد أوعز إلى ضابط مخفر شرطة شفاعمرو أن يعتقلني ليومين وهذا ما كان، وهذا ما أكد لي أن صفة (النفس المعقدة) كانت هي القاسم المشترك بين كل أولئك العاملين في جهاز المخابرات!!

وعند منتصف الثمانينات كثر استدعائي للتحقيق، في مخفر شرطة وادي عارة تارة وفي مخفر شرطة الخضيرة تارة ثانية، وكثر فرض الإقامة الجبرية عليّ، وكنت بموجبها ممنوعًا من مغادرة مدينتي أم الفحم لمدة ستة أشهر!! وممنوعًا من مغادرة بيتي من مغيب الشمس حتى طلوعها خلال هذه الأشهر الستة!! وكنت ملزمًا أن أحضر إلى مخفر شرطة وادي عارة كل يوم -مرة أو مرتين أحيانًا- وأن أوّقع اسمي، ثم كانوا يجددون فرض الإقامة الجبرية عليّ لمدة ستة أشهر أخرى، ثم لمدة ستة أشهر أخرى، وكنت كلما دخلت إلى مخفر شرطة وادي عارة كان البعض من (قبضايات) المخابرات أو ضباط الشرطة يتعمدون الغمز واللمز مع يقيني التام أنهم ما هم بضارين من أحد إلا بإذن الله تعالى. وذات يوم كنت مدعوًا للتحقيق كالعادة، ولكنهم ألغوا التحقيق لأنني قبل موعد التحقيق بأيام كنت قد فزت برئاسة بلدية أم الفحم!! ومن يظن أن رئاستي لبلدية أم الفحم قد منحتني بعض الحصانة فهو واهم، لأن (النفس المعقدة) المتجذرة في صدور أولئك القوم من رجال المخابرات قد طاردتني قبل فوزي برئاسة بلدية أم الفحم، ثم طاردتني خلال مزاولة دوري كرئيس شرعي منتخب في مدينتي أم الفحم، ثم طاردتني بعد أن تقدمت باستقالتي من رئاسة بلدية أم الفحم عام 2000، وعلى سبيل المثال لما كنت رئيسًا لبلدية أم الفحم جاءني أحد الأهل الكرام واعترف أمامي أن بعض رجال المخابرات طلبوا منه أن ينتظرني عند مدخل مسجد أبي عبيدة في أم الفحم، ثم أن يتقدم مني عندما أخرج من المسجد وأن يعانقني وأن يضع في جيبي خلال المعانقة قطعة مخدرات، كي تداهمني على الفور سيارة شرطة وتفتشني، كي يُقال بعد ذلك إنها وجدت في جيبي قطعة مخدرات وإنني تاجر مخدرات!! وهل يصدر مثل هذا المخطط الشيطاني إلا عن (نفس معقدة)؟! وعلى سبيل المثال عندما وقعت أحداث (هبة الروحة) عام 1998 كنت يومها لا أزال رئيسًا لبلدية أم الفحم، وخلال المواجهات في تلك الهبة وإذ بضابط مقنع من حرس الحدود يجذبني بشدة ويقول بلغة التهديد: أنا أعرف أنك رئيس بلدية أم الفحم، وأعرف أنك أكبر فوضوي في الشرق الأوسط!!

وهنا أكشف سرًا لعلي لم أقله من قبل ذلك، فقد اتصل رئيس تحرير صحيفة عربية في أحد الأيام بالشيخ كمال خطيب وقال له إن هناك معلومات تسربت تقول إن المخابرات ستعتقل الشيخ رائد صلاح حتى لا يشارك في مهرجان (الأقصى في خطر) في ذاك العام، وكنت يومها لا أزال رئيسًا لبلدية أم الفحم، فنمت تلك الليلة مستعدًا للاعتقال، ولكن لا ندري لماذا لم يقع الاعتقال؟! وأيضًا أذكر أن المخابرات استدعتنا قبل أيام من مهرجان (الأقصى في خطر)، وقالوا لنا: أنتم مطالبون أن تبادروا إلى إلغاء المهرجان بقرار منكم وإلا فسيصدر أمر طارئ يلزمكم بإلغائه، فرفضنا ذاك الطلب، وقلنا لهم: إذا صدر ذاك الأمر الطارئ فسنتخذ القرار الذي نراه مناسبًا، ولكن لا ندري لماذا لم يصدر ذاك الأمر الطارئ بإلغاء المهرجان؟!

وبعد أن تقدمت باستقالتي من رئاسة بلدية أم الفحم عام 2000 مُنعت من السفر إلى الخارج لمدة ستة أشهر، ثم اعتقلت وسجنت من ضمن الإخوة الذين اعتُقلوا وسُجنوا في ملف (رهائن الأقصى)، وبعد أن خرجت من السجن مُنعت من دخول القدس لمدة أشهر، ثم اعتقلت على خلفية ملف (باب المغاربة) ثم مُنعت من دخول المسجد الأقصى، ثم مُنعت من الاقتراب على بعد (150 مترا) من القدس القديمة والمسجد الأقصى، ثم مُنعت من دخول القدس لمدة أشهر، ثم اعتقلت على خلفية ملف (العلم السوري)، ثم اعتقلت على خلفية ملف (سطح الحلواني)، ثم بدأت أحاكم على خلفية ملف (وادي الجوز)، ثم سُجنت على خلفية ملف (باب المغاربة) لمدة خمسة أشهر، ثم مُنعت من دخول القدس أنا والشيخ كمال خطيب بعد الاعتكاف المشهور الذي كان في المسجد الأقصى لمدة أسبوع كامل في عام (2009)، ثم اعتقلت بعد ذلك على خلفية ملف (معبر الكرامة)، ثم اعتقلت ومُنعت من دخول القدس على خلفية ملف (رابعة العدوية)، ثم حُكمت بالسجن لمدة ثمانية أشهر على خلفية ملف (وادي الجوز) ولم ينفذ هذا الحكم حتى الآن، ثم حُكمت بالسجن لمدة (45 يومًا) أو أن أدفع غرامة مالية على خلفية ملف (معبر الكرامة) ولم ينفذ الحكم حتى الآن، ثم مُنعت مؤخرًا من دخول القدس، ثم مُنعت قبل شهر من دخول الضفة الغربية، ثم مُنعت قبل أسابيع من السفر إلى الخارج، ثم توج نتنياهو كل هذه البهلوانيات ودعا إلى إخراج الحركة الإسلامية عن القانون!! وقد يقول قائل: ثم ماذا؟! جوابي الذي لا ريب فيه: إن الله جاعل لما ترى فرجا.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 17 10/23/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 19 10/22/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 17 10/21/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/20/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/19/2019 - 11:00