الراصد المتفائل (49): حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى (1)

الشيخ رائد صلاح , رئيس الحركة الاسلاميةنحن على يقين أن قضية القدس الشريف والمسجد الأقصى هي قضية منتصرة ، وفي المقابل نحن على يقين أن قضية الاحتلال الإسرائيلي هي قضية خاسرة. ولذلك نحن على يقين أنه لن يطول الزمان حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي غير مأسوف عليه عن القدس الشريف والمسجد الأقصى ، وعسى أن يكون ذلك قريبا .

ولكن حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن القدس الشريف والمسجد الأقصى يجب علينا أن نعلم أن القدس الشريف ما دامت رهينة هذا الاحتلال فهي في خطر ،وإن المسجد الأقصى ما دام أسيرا لهذا الاحتلال فهو في خطر . ولن يزول هذا الخطر عن القدس الشريف ولا عن المسجد الأقصى إلا إذا زال هذا الاحتلال عنهما .

 

وحتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن القدس الشريف والمسجد الأقصى يجب علينا أن نعلم أن هذا الاحتلال هو كأي احتلال على وجه الأرض ، بل وأشد فهو احتلال قبيح وهو احتلال معاد وهو احتلال مؤذ وهو احتلال هدّام وهو احتلال مدمر !! وكلما طال عمر هذا الاحتلال فإن قبحه سيزيد وإن عداءه سيزيد وإن أذاه سيزيد وإن هدمه سيزيد وإن تدميره سيزيد !! وكلما طال عمر هذا الاحتلال فإنه سيطول إصراره على تهويد القدس الشريف وسيطول إصراره على تقسيم المسجد الأقصى مؤقتا – في حساباته- بين المسلمين واليهود ، كما وقع التقسيم الباطل على المسجد الإبراهيمي في الخليل، كمقدمة ضرورية في حساباته لبناء هيكل أسطوري في المستقبل على حساب المسجد الأقصى . ولذلك فإن كل ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي اليوم من جرائم في حمى القدس الشريف وفي حمى المسجد الأقصى إنما يهدف في حساباته إما إلى تهويد القدس الشريف وإما إلى بناء هذا الهيكل الموهوم على حساب المسجد الأقصى .

 

ولذلك فإن الاحتلال الإسرائيلي اليوم بات يسابق الزمن وبات يعمل بأسلوب محموم وجنوني وهستيري على وضع يده الاحتلالية بأساليب القرصنة والعربدة والاحتيال على كل أرض القدس الشريف وعلى كل بيوتها وعلى كل مقدساتها وعلى كل مؤسساتها وعلى كل أسواقها وعلى كل حاراتها وشوارعها ،طامعا أن ينجح في فرض التطهير العرقي على أهلنا المقدسيين كيما يرحلوا مكرهين مطرودين عن القدس الشريف ، وكيما يصل في حساباته إلى قدس كبرى لا وجود فيها إلا لليهود !! وهذا ما يفسر كل ما يجري في سلوان وفي الشيخ جراح وفي رأس العمود وفي شعفاط وفي القدس القديمة وفي بيت- صفافا وفي سائر مواقع الجرح الدامي الممتد في كل شعاب القدس الشريف بدون استثناء .

 

وإن الاحتلال الإسرائيلي اليوم بات يتحدى مليارا ونصف مليار مسلم وعربي وفلسطيني ، وبات يدوس على حقهم الأبدي والوحيد في القدس الشريف والمسجد الأقصى ، وبات يدوس على مشاعر كبارهم وصغارهم ورجالهم ونسائهم وحكامهم وعلمائهم وشعوبهم بدون استثناء ، وبات يرتكب ما يحلو له من جرائم كل يوم وفي الليل والنهار وبالبث المباشر عبر فضائيات كل أهل الأرض، في المسجد الأقصى ، وكأن لسان هذا الاحتلال الطويل بات يقول : لا مسلمين بعد اليوم ولا عرب بعد اليوم ولا فلسطينيين بعد اليوم . وكأن لسان هذا الاحتلال الطويل بات يقول : سنحطم كل من سيرفع رأسه من المسلمين والعرب والفلسطينيين . وكأن هذا الاحتلال شطب من حساباته وجود شيء اسمه الأمة الإسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني !! .

 

ولذلك فهو الاحتلال الذي كان ولا يزال يواصل حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى وتحت محيط المسجد الأقصى وتحت القدس القديمة وتحت سلوان . وها هي الأنفاق قد تسببت ببروز تصدعات خطيرة في كثير من مباني المسجد الأقصى والمباني المحيطة به من الجهة الغربية والشمالية . وها هي الأنفاق قد تسببت في حدوث أكثر من انهيار في المسجد الأقصى وفي القدس القديمة وفي سلوان . ولا ندري هل سقوط إحدى أشجار المسجد الأقصى العملاقة فجأة ، والتي مضى عليها مائتا عام ، هل سقوطها بتاريخ 28\7\2009م " أي قبل أيام " بسبب هذه الحفريات أم بسبب غامض آخر يقف وراءه الاحتلال الإسرائيلي .

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويفتح أبواب المسجد الأقصى على مصراعيها يوميا أمام المئات من المستوطنين اليهود الذين باتوا يؤدون طقوسهم الدينية علانية في المسجد الأقصى، وباتوا يدخلون كتبهم الدينية علانية إلى المسجد الأقصى ، وباتوا يتحلقون جماعات خلال أداء طقوسهم الدينية على المكشوف في المسجد الأقصى ، وكأن لسان حالهم يقول : هل من مبارز يا مسلمون ويا عرب ويا فلسطينيون !! .

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويفتح أبواب المسجد الأقصى على مصراعيها يوميا أمام المخابرات الإسرائيلية وأمام قوات الوحدات الخاصة الإسرائيلية كيما تصول وتجول كما يحلو لها ، وكيما تلتقط الصور كما يحلو لها في كل مباني المسجد الأقصى وساحاته بدون استثناء ، وكأنه لا أقصى بعد اليوم، وكأن المسجد الأقصى قد تحول إلى بؤرة استيطانية صهيونية كتلك البؤر الاستيطانية السرطانية التي لا يزال يقيمها الاحتلال الإسرائيلي في القدس الشريف وفي الضفة الغربية .

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويفتح أبواب المسجد الأقصى على مصراعيها يوميا أمام الآلاف من السائحين والسائحات الأجانب الذين باتوا يقتحمون المسجد الأقصى ويدنسونه وهم شبه عراة . وقد وصل الأمر ببعضهم أن قام بتبادل القبلات بين رجال ونساء في المسجد الأقصى! وقد وصل الأمر ببعضهم أن قاموا بعقد حلقات للتدخين في المسجد الأقصى !وكأن المسجد الأقصى قد تحول إلى معلم أثري يعود إلى الإنسان القديم في حساباتهم النجسة .

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويفرض سيطرته العمياء على كل ما يدور في المسجد الأقصى ، لدرجة أنه طرد قبل أشهر رئيس حراس المسجد الأقصى "أبو فراس " ومنعه بقوة السلاح من دخول المسجد الأقصى ، لأن " أبو فراس "وقف في وجه زعرنات بعض اليهود الذين اقتحموا المسجد الأقصى !! ولدرجة أن هذا الاحتلال قد طرد قبل أسابيع إمام المسجد الأقصى الشيخ علي عباسي ، لأن هذا الإمام رفض الانصياع لبعض أوامر هذا الاحتلال !! ولدرجة أن هذا الاحتلال قد اعتقل قبل أيام مهندس المسجد الأقصى "أبو خليل " ،لأن هذا المهندس قام بفتح أحد شبابيك المسجد الأقصى دون أن يحصل على إذن مسبق من الاحتلال الإسرائيلي !! ولدرجة أن هذا الاحتلال كان ولا يزال يطرد عشرات من حراس وموظفي المسجد الأقصى ويمنعهم من دخول المسجد الأقصى لأنهم لا يرضخون لأوامره ويرفضون التقيد بإملاءاته المدمرة ،ويصرون على التصرف على اعتبار أنهم هم الوحيدون أصحاب السيادة الشرعية على المسجد الأقصى .

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ وينشر قواته المدججة بالسلاح عند كل أبواب المسجد الأقصى يوميا في الليل والنهار، وباتت هذه القوات تعطي لنفسها الحق أن تدخل من تشاء إلى المسجد الأقصى وأن تحرم من تشاء من دخول المسجد الأقصى . وقد وصل الأمر ببعض أفراد هذه القوات أن بات يسب الذات الإلهية في المسجد الأقصى. وقد وصل الأمر ببعض هذه القوات أن بات يتعرض لأعراض المسلمات في المسجد الأقصى. وقد وصل الأمر ببعض هذه القوات أن بات يقهقه ساخرا من صلاة أهلنا في المسجد الأقصى . وقد وصل الأمر ببعض هذه القوات أن بات يعلن أكثر من مرة أنهم على وشك هدم المسجد الأقصى وعلى وشك بناء هيكل مزعوم على حساب المسجد الأقصى .

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويعمل على إلغاء سيادة هيئة الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى عن سبق إصرار ،بمناسبة وغير مناسبة ، وكأن لسان حاله يقول : لا صوت يعلو فوق صوت الاحتلال الإسرائيلي ،وإن كان صوت هيئة الأوقاف الإسلامية . ولا سيادة تعلو فوق سيادة الاحتلال الإسرائيلي وإن كانت سيادة هيئة الأوقاف الإسلامية. ولا أمر ولا نهي ولا إرادة تعلو فوق الاحتلال الإسرائيلي وإن كان مصدرها هيئة الأوقاف الإسلامية !! ولذلك فهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويمنع إدخال مواد إعمار إلى المسجد الأقصى .وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويمنع تنفيذ مشاريع إعمار في المسجد الأقصى وخارج المسجد الأقصى . وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويمنع إدخال كل ما يلزم من آليات وأدوات إلى المسجد الأقصى . وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويمنع دخول وفود الطلاب ورياض الأطفال إلى المسجد الأقصى إذا كانوا يرتدون لباسا موحدا أو يلبسون قبعات موحدة اللون والكتابة . وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويمنع إدخال طعام الصائمين في غير رمضان إلى المسجد الأقصى. وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويحدد مستوى ارتفاع مكبرات الصوت في المسجد الأقصى . ولقد وصل الأمر أن قام هذا الاحتلال قبل أيام بمنع طفلة تحمل طعاما من دخول المسجد الأقصى . ولقد وصل الأمر أن يقوم هذا الاحتلال بمنع دفن موتى أهلنا المقدسيين في مقبرة الرحمة الملاصقة للحائط الشرقي للمسجد الأقصى ،وكأننا نحن الذين أصبحنا الغرباء في المسجد الأقصى ،وكأن الاحتلال هو الذي أصبح رب المنزل في المسجد الأقصى ، وكأنه من باب الشفقة والرأفة والعطف هو الذي بات يتفضل علينا ويمن ٌّ علينا ويسمح لنا بدخول المسجد الأقصى كيف يشاء وفي الوقت الذي يشاء !

 

وهو الاحتلال الذي بات يتجرأ ويقتحم المسجد الأقصى ليلا ويقوم بإجراء قياسات هندسية مشبوهة في حدود المصلى المرواني ، أحد أبنية المسجد الأقصى، ثم بات يقوم برسم خرائط هندسية مشبوهة خلال وجود بعض عناصره فوق سطح المصلى المرواني أو بجوار باب المغاربة ، وكأنهم باتوا يضعون البصمات الأخيرة لفرض تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود ،كما وقع التقسيم الباطل على المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل . ولا أدري ؛هل سنصحو من نومنا في يوم قريب ونجد أنه قد تم فرض هذا التقسيم على المسجد الأقصى ، وقد بتنا ممنوعين من الدخول إلى المسجد الأقصى عبر بعض أبوابه ، وقد بتنا ممنوعين من أداء صلواتنا في بعض مباني وساحات المسجد الأقصى ، لأنها قد أصبحت من حصة اليهود بعد القسمة المشؤومة التي يبيّتها هذا الاحتلال !

 

ومع مرارة ما ذكرت حتى الآن، ومع أن البعض منا في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف قد يتنطح لي ويصرخ في وجهي ويقول محبطا وغاضبا : أنت في واد والأمة الإسلامية والعالم العربي في واد آخر ... القدس الشريف والمسجد الأقصى في واد والمسلون والعرب في واد آخر ... ومع أن البعض منا قد يصعّد من حدة يأسه ويقول وكأنه الناصح الأمين : قد أسمعت لو ناديتَ حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ... مع كل ذلك فأنا لا زلت أنادي كل حر كريم من أهلنا في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف ، الذين لا يزالون نِعْم الجند الأوفياء للقدس الشريف وللمسجد الأقصى ، والذين لا يزالون نِعمَ المرابطين الظاهرين على الحق في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ؛ لا زلت أناديهم وأقول لهم : اليوم يوم الرباط في القدس الشريف والمسجد الأقصى ... اليوم يوم الوفاء للقدس الشريف والمسجد الأقصى ... اليوم يوم العطاء والتضحية والفداء نصرة للقدس الشريف والمسجد الأقصى .... فتعالوا بنا نعاهد الله تعالى ألا نخذل القدس الشريف والمسجد الأقصى بعد اليوم . وتعالوا بنا نواصل الرباط فيهما، لا يضرنا من خالفنا أو خذلنا حتى يأتي أمر الله تعالى ، وحتى لو وقف المليار ونصف مليار مسلم وعربي وفلسطيني يتفرجون علينا من قريب أو بعيد .

 

نعم أيها الأحرار الكرام من أهلنا في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف ، لا زلت أناديكم رجالا ونساء وكبارا وصغارا في القدس الشريف والنقب والمثلث والجليل والمدن الساحلية عكا وحيفا ويافا واللد والرملة ولا زلت أرى فيكم الثروة البشرية لإنقاذ القدس الشريف من التهويد، ولا زلت أرى فيكم الدرع البشري للدفاع عن المسجد الأقصى ، مهما ادلهمت الخطوب. فتعالوا بنا نرابط ألفا كل يوم في المسجد الأقصى منذ الفجر وحتى ما بعد صلاة العشاء وأجرنا على الله تعالى ، لا نريد جزاء ولا شكورا من أحد . وتعالوا بنا في حراك هذا الرباط الدائم نردد : لن يهدم المسجد الأقصى ونحن أحياء ، ولن تهود القدس الشريف ونحن أحياء . وتعالوا بنا نجدد العهد آلافا مؤلفة منا كل يوم مع مسيرة البيارق التي كانت ولا تزال قائمة تنادينا وتقول لنا : حيّ على الرباط في المسجد الأقصى والقدس الشريف .

 

أيها الكرام الأحرار في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف ؛ لا تقولوا : إن أحسن الناس أحسنـّا وإن أساء الناس أسأنا ، بل قولوا : إن أحسن الناس أحسنا وإن أساء الناس أحسنـّا وإن جزع الناس صبرنا وإن فر الناس رابطنا وإن خاف الناس ثبتنا وإن غفل الناس نهضنا وإن نام الناس استيقظنا وإن بخل الناس ضحينا وإن اختبأ الناس صمدنا وإن انبطح الناس انتصبنا وإن يئس الناس استبشرنا وإن تشاءم الناس تفاءلنا وإن اثـّاقل الناس تقدمنا وإن طال ليل فنحن نهاره وإن خيم ظلام فنحن نوره وإن ساد مساء فنحن صباحه ، ونحن الفجر الصادق الذي صمم أن يبزغ رغم بحر من الظلمات بإذن الله رب العالمين

 

-يتبع-

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 26 - 17 10/26/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 26 - 18 10/25/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 25 - 16 10/24/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 17 10/23/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 19 10/22/2019 - 11:00