مؤتمر القدس يستنكر قرار سجن الشيخ رائد صلاح

دعا المؤتمر السنوي السابع لمؤسسة القدس الدولية الذي انعقد في العاصمة اللبنانية بيروت حكومات الدول العربية والإسلامية لإعلان القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، ووضع إستراتيجية لإنقاذ القدس والمقدسات ومنع تهويدها، مثمنا في الوقت نفسه فتوى العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس اتحاد علماء المسلمين، بتحريم بناء الجدار الفولاذي الذي تبنيه مصر تحت الأرض على طول حدودها مع قطاع غزة.

وناشد المؤتمر الذي أقيم في العاصمة اللبنانية بيروت خلال اليومين الماضيين في توصياته الختامية الجمعة 15-1-2010 الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة تحمل مسئولياتها في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بالمدينة, والعمل على وضع إستراتيجية لإنقاذ القدس ومنع تهويدها.

ودعا المؤتمر إلى السعي الدءوب من أجل إعلان القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، وتحويل هذا الإعلان إلى خطط وبرامج وفعاليات سنوية داعمة للقدس وأهلها، مخاطبا جامعة الدول العربية ومجلس وزراء الثقافة العرب لتبني هذا الإعلان رسميا.
كما أصدر المؤتمر عدة توصيات في ختام فعالياته، من بينها إعادة انتخاب الشيخ القرضاوي رئيسا لمجلس الأمناء بالتزكية، كما ثمن بيان المؤتمر الفتوى التي أعلنها الشيخ القرضاوي مؤخرا بتحريم بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة، مدينا بشدة بناءه، وداعيا إلى إزالته فورا.
وأشاد بالحملات التضامنية العربية والإسلامية والعالمية وقوافل الإغاثة التي تعمل على فك الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ يونيو 2007، وداعيا إلى دعم القائمين عليها وتسهيل مهمتهم.
وحث المؤتمر الأمة العربية والإسلامية وحكامها لكسر الحصار الظالم على الفلسطينيين وعلى قطاع غزة خاصة، الذي ما زالت إجراءات التضييق والحصار تشتد عليه وسط تجاهل رسمي مريب وغير مقبول، كما دعا إلى مساعدة الشعب الفلسطيني بتجاوز حالة الانقسام السياسي وإنجاز التوافق حول برنامج وطني دولي.
"تهويد القدس"
واستنكر البيان الختامي للمؤتمر أيضا الاعتداءات الإسرائيلية المتمادية والتي تمعن في تهويد مدينة القدس من خلال الاستمرار في مصادرة الأراضي والبيوت وطرد أهلها منها وبناء المستوطنات وتغيير معالمها العربية والإسلامية والمسيحية، كما استنكر المؤتمر قرار اعتقال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني, والذي أصدرت محكمة إسرائيلية حكما عليه بالسجن لمدة تسعة شهور.
ونبه المؤتمر إلى "المخاطر التي تمر بها القضية الفلسطينية، والتي تستهدف تصفيتها وإنهاءها إرضاء لرغبة الاحتلال، وتحقيقا لمصالحه، وذلك باستهداف القدس والمسجد الأقصى، وحق عودة اللاجئين، ومصادرة الأراضي، وتذويب الهوية العربية الفلسطينية"، بحسب البيان الختامي.
وتأسست مؤسسة القدس الدولية بقرار من المؤتمر القومي الإسلامي الثالث، المنعقد في بيروت بتاريخ 21و23-1- 2000، وعقدت مؤتمرها الأول في 30-1-2001 في لبنان، أما المؤتمر السادس عام 2008 فعقد في العاصمة القطرية الدوحة، وركز على الملف السني الشيعي.
ويشرف على المؤسسة مجلس أمناء يمثل الهيئة التأسيسية، ويتكون من 180 شخصية من 30 دولة، وأعضاؤه من كبار علماء الأمة وقادتها ومفكريها ورموزها ومراجعها الدينية، ويمثلون مختلف مكونات النسيج المذهبي من مسلمين ومسيحيين.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 17 10/23/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 19 10/22/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 17 10/21/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/20/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 27 - 18 10/19/2019 - 11:00