الحركة الإسلامية في مصمص تنظم اجتماعا شعبيا بعنوان "الصمود والبقاء"

دعما لمسيرة الصمود والبقاء التي تبنتها لجنة المتابعة القطرية، نظمت الحركة الإسلامية في مصمص اجتماعا شعبيا، مساء أمس الاثنين، شارك فيه كل من الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية، السيد محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا، عضو الكنيست محمد بركة، المحامي محمد ميعاري، والأستاذ أمير مخول رئيس لجنة الحريات، وذلك في قاعة مسجد صلاح الدين بالقرية، وسط حضور العشرات من أهالي مصمص والمنطقة.

وقام على عرافة الاجتماع الأستاذ عبد الحكيم مفيد عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية، حيث رحب بالضيوف والحضور، وقال: "نعيش هذه الأيام في ظل وجود سياسة اسرائيلية تستهدف بيوتنا ووجودنا في أرضنا وثوابتنا، ونعيش تحت ظل الملاحقات السياسية التي تستهدف القيادات العربية، وأن هذه السياسة ليست مجرد كلام، فهناك تصريحات صدرت من أعلى المستويات في الدائرة السياسية الإسرائيلية تؤكد على منهجية هذه السياسة، كما أن هذه السياسة تتزامن مع حملة تستهدف القدس والأقصى، وتستهدف ثوابت الشعب الفلسطيني.

وكانت البداية مع آيات من القرآن الكريم تلاها الشيخ محمد سليمان.

ثم كانت الكلمة للسيد محمد زيدان، فذكر في بداية حديثه علاقته القديمة مع أهالي مصمص منذ أن كان مرحلة الدراسة الثانوية، وأكد أنه يشعر عندما يكون في مصمص، كأنه في بيته.

وقال السيد محمد زيدان: "في سنة 2010 نعيش مرحلة جديدة، من الممكن أن تكون مصيرية في تاريخ الجماهير العربية في الداخل الفلسطيني، فسياسة الحكومات الاسرائيلية قد تغيرت اتجاه الجماهير العربية، وأذكر تصريحا لأحد المسؤولين الاسرائيليين والذي قال أن الجماهير العربية هم قنبلة بيولوجية، فعندما سؤل عن ذلك قال بأن رحم المرأة العربية هو قنبلة بيولوجية"، فقال السيد محمد زيدان معلقا على هذا القول "اذا كان رحم المرأة العربية فأنا أدعوا الجماهير العربية بأن يكثروا من النسل".

وأضاف السيد زيدان، "سياسة الملاحقات السياسية وسياسة سلب الأراضي وهدم البيوت، هدفها هو تكبيل الجماهير العربية، والضغط عليها، فعلينا كجماهير العربية أن نكون جاهزين لما هو أسوأ، لذلك يجب أن تكون هناك وحدة وتفاعل بين جميع الأطياف في الوسط العربي، ويجب أن نكون على موقف واحد وخطابنا واحد، فهذا هو الطريق للصمود في وجه سياسة المؤسسة الاسرائيلية".

وفي نهاية كلمته صرح السيد زيدان أننا لن نحترم ونرفض كل القوانين العنصرية التي سنتها المؤسسة الاسرائيلية والتي سوف تسن في المستقبل ، ولن نعترف بهذه القوانين.

ثم كانت الكلمة للشيخ رائد صلاح، والذي وجه ثلاثة رسائل فقال:

أولا: ان رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي نتنياهو هو الذي كاد أن يشرع ببناء الهيكل الثالث في فترة رئاسته الأولى، وفي هذا اليوم أعلن عن تحويل الحرم الإبراهيمي إلى تراث يهودي، وهي خطوة نعتبرها تحد سافر للأمة الاسلامية.

وأضاف الشيخ رائد: "كذلك فان نتنياهو هو الذي وافق على اغتيال خالد مشعل قبل عدة سنوات، وهو الذي وافق على اغتيال المبحوح هذه الايام، كما أنه صرح في مؤتمر هرتسيليا أن الجماهير العربية تشكل خطرا ديمغرافيا في إسرائيل، والذي نستنتجه بأن نتنياهو في صدد القيام بخطوات مصيرية اتجاه الجماهير العربية في الداخل الفلسطيني، وهو قابل أن يتلاعب بالقانون في هذه المرحلة كما فعل في السابق في ما يعرف بفضيحة بارؤون".

ثانيا: عضو الكنيست محمد بركة قد يتعرض للسجن لأنه واجه الجدار الفاصل، وكذلك عضو الكنيست سعيد نفاع قد يتعرض للسجن لأنه أراد تعميق التواصل مع عالمنا العربي بالطريقة المشروعة، وكذلك الشيخ رائد صلاح قد يتعرض للسجن لأنه أراد الانتصار لقضية القدس والمسجد الأقصى، والنتيجة هي أننا يجب أن نكون في مواجهة الجدار الفاصل كلنا محمد بركة، وفي تأكيدا على التواصل مع عالمنا العربي والاسلامي كلنا سعيد نفاع وفي انتصارنا لقضية القدس والمسجد الأقصى كلنا الشيخ رائد صلاح، قيادة وقاعدة.

ثالثا: نحن لسنا ارهابيين، ولسنا متطرفين، ولسنا محرضين، بل أن سياسة المؤسسة الاسرائيلية هي الإرهابية والمتطرفة والتحريضية، وعلى صمود جماهيرنا العربية تتحطم هذه السياسة الإسرائيلية .

ثم تحدث عضو الكنيست محمد بركة، فقال في كلمته: "ان الرسالة التي تريد المؤسسة الاسرائيلية ايصالها من خلال المحاكمات والملاحقات السياسية هو ليس المعنيين في المحاكمة فقط، وانما تريد دب الرعب وارهاب جماهيرنا العربية في الداخل الفلسطيني.

وأضاف بركة: "أولوياتنا كجماهير عربية هو البقاء والتمسك بالأرض، وأن نتقدم ونتطور كما وكيفا فنريد لأجيالنا أن يكونوا في المقدمة".

وفي ختام حديث قال بركة: "علاقتنا مع هذه الأرض علاقة واضحة: إما عليها وإما فيها، ولن نبدل ولن نتبدل، وإذا كان من سيرحل عن هذه الأرض فبالتأكيد ليس نحن".

وفي بداية حديثه قال المحامي محمد ميعاري: "أشكر أهل مصمص على استضافتي في هذا البلد الذي طالما قضيت فيه أوقاتا طويلة سواء في الأفراح أو الأتراح، وإنني أشعر بالراحة في هذه القرية وأرى في طرقاتها الضيقة رحابة أكثر من شوارع حيفا الواسعة.

وأضاف المحامي ميعاري، يريدون أن يفرضوا علينا أمرا واقعا من خلال سياسة عدائية ينتهجونها ضدنا، ولذلك يجب أن لا نكتفي برفض هذه السياسة، وانما يجب أن نتصدى لها وأن نكون مستعدين لما هو آت، فربما أن الوسائل التي استعملناها في التصدي لم تعد كافية في هذه المرحلة، وعلينا أن نفكر في وسائل أخرى ترفع من سقف نضالنا وأذكر على سبيل المثال "إعلان العصيان المدني" كوسيلة محتملة للدفاع عن حقوقنا".

وقال الأستاذ أمير مخول في كلمته: "أحيي الحركة الإسلامية في مصمص على تنظيم هذا الاجتماع الشعبي الكبير والذي هو استمرار لمشروع "التحدي والبقاء" الذي تبنته المتابعة وتقوم بتنفيذه لجنة الحريات والذي سوف يتوج بلقاء يجمع الفعاليات في محاكمة عضو الكنيست محمد بركة.

وأضاف مخول: "علينا أن تعامل مع قضية التهجير على أنها ضحية لمشروغ غزو الوطن ومشروع استعماري، والغازي لا شرعية له، خاصة إذا أراد أن يتمادى على شرعية أهل البلد الأصليين، فنحن أصحاب الشرعية في هذا الوطن".

وأكد مخول بأن هناك تفاعل شعبي واسع ووحدة قيادية وطنية وهناك قضية عادلة لدى جماهيرنا العربية، فهذه عوامل تساعدنا على الثبات والبقاء في أرضنا، والدفاع عن حقوقنا.

وكانت الكلمة الختامية للاجتماع للشيخ محمود اغبارية – أبو نضال مسؤول الحركة الاسلامية في مصمص، والذي قال : نؤكد على صمودنا وارتباطنا في هذه الأرض فاما أن نعيش عليها سعداء واما أن نموت فيها شهداء.

وفي ختام الاجتماع كانت فقرة تكريم للشيخ رائد صلاح، حيث قام كبار السن من قرية مصمص بتسليم درع تكريمي للشيخ رائد صلاح تكريما له على موقفع اتجاه المسجد الأقصى المبارك .

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 17 - 11 11/24/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 17 - 11 11/23/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 16 - 10 11/22/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 17 - 12 11/21/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 21 - 12 11/20/2017 - 10:00