آهات وبشائر مقدسية (2)

*ستبقى القدس رغم العتمة القدس نسيج من سناء وطهارةْ
*حرب شاملة محمومة والتاريخ لا يرحم المقصرين

نحن أمام حرب شاملة تشن على المدينة بشكل جنوني ووحشي، حيث في الذكرى الرابعة والأربعين لضم القدس، يعيث المستوطنون فساداً وعربدة وزعرنة في القدس المحتلة، ويقومون بمسيرات استفزازية في قلب البلدة القديمة والأحياء العربية المقدسية. ويقوم الاحتلال بتشريع القوانين المغرقة في العنصرية والتطرف، بهدف طرد وترحيل سكانها العرب ضمن سياسة التطهير العرقي، فقانون الولاء والذي على أساسه صدر قرار بإبعاد نواب القدس المنتخبين في أيار من العام الماضي، حيث أبعد النائب ابو طير بعد اعتقاله إلى رام الله، وما زال النائبان أحمد عطون ومحمد طوطح ووزير شؤون القدس السابق خالد أبو عرفة معتصمين في الصليب الأحمر في القدس منذ حوالي عام تقريباً على خلفية هذا القانون اللا شرعي والمخالف لكل الأعراف والمواثيق والقوانين الاتفاقيات الدولية، وكذلك سحب الهويات ومنع لمّ الشمل للمقدسيين والمقدسيات المتزوجين/ات من أبناء الضفة الغربية أو القطاع وغيرها.

هذه الحرب الشاملة على المقدسيين بشراً وحجراً وشجراً، تستدعي بشكل عاجل وملح ليس فقط من أجل القدرة على المواجهة والصمود وتوحيد المرجعيات والعناوين المقدسية فقط، بل لا بد من إبداعات جديدة وحوامل تنظيمية جديدة تستوعب كل الطاقات المقدسية.
وحتى لا نجافي الحقيقة فإننا نقول إن مؤسسات عربية وإسلامية تبذل جهوداً جيدة من أجل دعم المقدسيين، ولكن هذا الدعم لا يصل إلى الحدود الدنيا من احتياجات أهل القدس، وبالضرورة أن يتم اعتماد قنوات لها صلات مباشرة مع أهالي القدس وقادرة على الوقوف على همومهم واحتياجاتهم، فأي دعم للمقدسيين في ظل أكثر من عنوان ومرجعية، للأسف لن يكون ملحوظاً أو يبنى ويراكم عليه.

المعركة والحرب الشاملة تحتاج لمواجهة شاملة، يستنفر فيها الشعب الفلسطيني كل طاقاته وإمكانياته، ومعه كل العرب والمسلمين، فالقدس مصيرها لا يهم الفلسطينيين وحدهم، بل كل العرب والمسلمين في العالم أجمع، وهم بحاجة لوقفة جدية ومواقف عملية تتجاوز الشعارات والبيانات و"الهوبرات" الإعلامية، وكذلك لدعم مادي حقيقي وليس على الورق والقنوات الفضائية، فالقدس تضيع يوماً بعد يوم، والتاريخ لن يرحم كل المفرطين والمتخلين عنها فلسطينيين وعربا ومسلمين..

"هذه القدسُ مزيجٌ من صمود ومرارة
لم تكن يوما لبيع أو إعارةْ
هي للأمة ميزان الحرارةْ
ناطق التاريخ في أحيائها يطلب ثارهْ
كل شبر من ثراها فيه للتلمود غارة
هذه القدس نسيج من سناء وطهارةْ
ها هو الفاروق في أفيائها يرفو إزاره
وصلاح الدين يمحو أثر الغاصب وعارهْ
ثم في غفوة قومي
قبض الراية أطفال بايديهم زهرة و حجارةْ
(2)
آه ! واقدساه من ظلم قريبي
وهو يكويني ، ومن كيد البعيدْ
لا تلوميني على غمي وحزني
لا تلوميني على بؤسي ووهني
لا تظني غيْبتي من سوء ظنِّي
أو قعودي عن لظى الحرب لجُبْني، أو لسِنِّي
لا تلوميني فإني
زرعوا قيدين في رجليَّ: قيد من حديدْ
مدمنُ العضِّ ، وقيد من حدودْ
(3)
كلما جئت مطارا أو قطارا للعبورْ
قدَّم القوم اعتذاراً: أنت ممنوع المرور!!
هذه أوراق إثباتي بأني عربي
مولدي، أمي، أبي، عمي، أخي، جد أبي
سحنتي، لوني، لساني، نسبي
عشت في هذي البراري منذ عاش الدينصورْ
وأكلْتُ الحنظل المرَّ ومنقوع القشورْ
قذفوا الأوراق في وجهي ولفّوا طلبي
وجهارا أقسموا لي : أن سرّ المنع أني عربي
هذه التهمة مهما بلغت نصف الحقيقة
نصفها الآخر يكمن في تلك "الوثيقة"
كتب الكاتب فيها أنني من أهل "غزَّة"
قرروا أن يشطبوها، كرهوها
إنها تشبه في الأحرف "عِزَّة"
(4)
حرموني من صغاري ، من عيوني ، ويديَّا
حرَّموا الحُبَّ عليَّ
جرَّبوا كل سياط القهر فيَّ
صادروا الحرف الذي أقوى على النطق به
قلعوا الأضراس من فكِّي، وقصُّوا شفتيَّ
حطَّموا كل عظامي
وبعنْف مارَسوا الإرهاب في ذاك الحطامِ
وتلا القاضي على الناس اتِّهامي:
إنني شخص أصوليٌّ أجيد العربية
ولدى نفسي بقايا من حميَّة
أنني "مُعْدٍ" لكوني فيَّ "فيروس" القضيَّةْ
(5)
ثم ماذا ؟
ذات يوم أبصروا في شعر وجهي بعض آيات الصلاحْ
هذه الشعرات عنوان الرجولةْ
فتنادى علماء النفس والخبرة من كل البطاحْ
درسوني وطنيا
درسوني عربيا
درسوني عالميا
فإذا التقرير قد أوصى بنتف الشعر بحثا عن سلاح
6
ثم ماذا ؟
ذات يوم هدموا جدران بيتي
ورموني في العراء
تحت نهش البرد والظلمة في فصل الشتاء
ليس شيء بين جلدي وصقيع الأرض أو نَدْف السماء
رجفت أعضاء جسمي واستقر الموت في لحمي وعظمي
فتنادوا لاكتشافي
رصدوا كل خفايا حركاتي باهتمام
فحصوا نبضات قلبي ودمائي بانتظامْ
درسوني وطنيا
درسوني عربيا
درسوني عالميا
وأداروا آلة التنقيب عن أسرار همي
فأتى التقرير مختوماً بتوقيعي وختمي:
هو شخص دمويٌّ حركيٌّ
قلبه يخطر في أعماقه "قلب النِّظام"
(7)
ثم ماذا ؟
ذات يوم وقف العالم يدعو لحقوق الكائناتِ
كل إنسان هنا، أو حيوان، أو نباتِ
كل مخلوق له كل الحقوق
هكذا النصّ صريحاً جاء في كل اللغاتِ
قلت للعالم : شكراً أعطني بعض حقوقي
حق أرضي، وقراري، وحياتي
فتداعى علماء الأرض والأحياء من كل الجهات
درسوني عالميا
فأتى التقرير لا مانع من إعطائه حق المماتِ
(8)
قال قوم لا تنادوا للفداء
يغضب الساسة من هذا النداء
يخجل الساسة من هذا النداء
لغة الحرب تولَّت في الأساطير القديمة
لهجات الحرب بادت كالسلالات الكريمة
نحن في عصر سلام عربيٍّ
قد نزعناه بوعي من تلافيف الهزيمة
وعلى ذلك فالحرب أو التفكير في الحرب جريمة
(9)
في بلادي آلة الحرب معاقة
كل صاروخٍ ورشاشٍ بها شدّوا وَثاقه
نحن لا نعشق ضرب الغاصب المحتل
بل نهوى عناقهْ!!
(10)
آلة الحرب التي نملكها جاءت هدية
قيل لا تعمل إلا عند حرب عالمية
كتبوا تاريخ الاستعمال فيها بحروف أجنبية
لا علينا
نحن أهل اللغة الفصحى فلا نقرأ إلا العربية
(11)
كلما احتُلَّ من الأمَّة ثغر
كلما مُزِّق قطر
كلما أوغلت النكبة قلنا: ما علينا
أخبروني
أين ألقي غضبةً لله في العالم أينا؟
(12)
كيف أمسيتِ بلادي ؟
كيف أصبحتِ بلادي؟
كيف أمسى البدر في جوّك مغلول الأيادي
لا تلومي صارخاً يصرخ في كل النوادي
كيف يخفي نازف الدمع عيونه
لا يلام الواله المكروب إن أبدى أنينه
(13)
قصة القدس التي تُروى حزينة
قصة القدس دماء وجراح
وكرامات طعينهْ
ليست القدس شعاراً عربياً كي نخونه
لا ولا القدس يتامى، وطحينا ومعونه
إنها القدس وحسبي أنها أخت المدينةْ
(14(
بسط البغي لها كفّاً من الغدر لعينه
كفُّ جزار رهيب جعل الإرهاب دينه
قبل أن يبسط للسِّلم يديه وقرونه
مد للأغوار رجليه وللنفط عيونه
(15)
واقروؤا القرآن يا قومي لما لا تقرؤونه ؟
كم نبيٍّ وتقيٍّ دون حق يقتلونهْ
كم عهودٍ خفروها واتفاقٍ يهدرونهْ
لو هدمتم لهم الأقصى ودمّرتم حصونهْ
وبنيتم لهم الهيكل أو ما يطلبونهْ
ثم أهديتم فلسطين لهم دون مؤونةْ
طالبوكم عبر أمريكا وأوروبا بإبداء المرونة
هذه القصة.. لا سلم ولا ما يحزنونهْ
(16)
قصة القدس انتقام، صفقات ، ومجازرْ
قصة القدس خيانات جيوشٍ
وعروشٍ وكبائرْ
واسكبوا الشمع على الفور بفيها
يمنع التصريح و التلميح فيها
ما خسرنا نحن قوم لا نبالي بالخسائرْ
لم يزل في خطنا الأول للزحف إليها
ألف رقَّاص وفاجر
(17)
قصة القدس طويلة
مسرحيات، وأفلام، وأقلام قتيلة
وكتاب من نزوح كتب الظلمُ فصولَه
وذروني أجمل القصة في هذا المقامْ
قام قصّاص ووعّاظ وتجَّار كلامْ
بشرونا بسلام، ونظام عالميّ لا يضام
هكذا يزعم أقطاب النظام
18))
يا لقومي
منحة السلم عصا
طبخة السلم حصى
هل سنطهو من حصى السلم الطعام؟
يا بني قومي اسمعوها
صرخة مني تدوي في الأنام
عن قريب
عن قريب تلد الأجواء إعصار السلام
وعلينا وعليكم .. وعلى الدنيا السلام

الليل داج والطريق طويل ورغم المرّ في حلقي
ورغم الآهة الكبرى
سيظل صدى صوتها هو الباقي

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 33 - 19 10/19/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 18 10/18/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 17 10/17/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 23 - 17 10/16/2017 - 10:01
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 25 - 17 10/15/2017 - 10:00