"زنغة" بريطانيا واعتقال شيخ الأقصى

كم هم حمقى أتباع اللوبي الصهيوني في بريطانيا وآمروه الجالسون في تل أبيب! كم هم أغبياء فعلا لدرجة أن غباءهم ما عادت تنفع معه الوصفات العلاجية مهما كانت دقيقة! وكم هي مخطئة الشرطة البريطانية، وكم هي غبية وزيرة الداخلية البريطانية التي قبلت على نفسها أن تكون الذراع التنفيذي للاختطاف الإسرائيلي في حق الشيخ رائد صلاح، وكم هو هزيل موقفها وباهت، وهي تحاول أن تبرر الفعلة التي أمرت شرطتها بالقيام بها باختطاف فضيلة الشيخ رائد صلاح من أمام غرفته في الفندق الذي كان يقيم فيه في لندن.

فضيلة الشيخ رائد صلاح لم يدخل المملكة البريطانية المتحدة عنوة، ولم يتخفَّ خلف أقنعة مزيفة، ولم يحاول التمويه والتدليس كما فعل من وصفهم تقرير "غولدستنون" بوصف مجرمي الحرب، سواء كانوا من السياسيين أو من العسكريين الإسرائيليين الذين هربتهم الشرطة البريطانية نفسها حتى لا تُحرج أمام قانونها، واسألوا "تسيبي ليفني"، وزيرة خارجية المؤسسة الإسرائيلية السابقة، عن ذلك فلديها الخبر اليقين، واسألوا أيضا حكومة بريطانيا "العظمى" التي تسعى لتغيير قانونها حتى لا يطال مجرمي الحرب، فيسمح لهم بالدخول إلى أراضيها. على كل الأحوال كما نعلم، فإن فضيلة الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية، حفظه الله تعالى، كان قد دخل إلى بريطانيا منذ يوم السبت الماضي وألقى سلسلة من المحاضرات، ولا بد أنه أجرى سلسلة من اللقاءات منذ السبت حتى لحظة اعتقاله في الحادية عشرة حسب التوقيت البريطاني من ليلة الثلاثاء الأخير، وكلنا نعلم أن اللوبي الصهيوني قد سبق زيارة فضيلة الشيخ بحملة تحريض رعناء وحاول منعه من دخول الأراضي البريطانية، لكنه كما نعلم فشل في ذلك، لكنه لم ييأس وبقي مستمرا في تحريضه وأكاذيبه وضغطه على الحكومة البريطانية للقيام باختطاف الشيخ من أمام غرفته ثم القيام بترحيله من الأراضي البريطانية بحجة أن هناك أمرا بعدم السماح له بدخول بريطانيا تحت الذريعة الكاذبة بأنه معادٍ للسامية.

لسنا نريد أن نناقش هذا الكذب المدَّعى، ولكن إما أن تكون بريطانيا "زنغة" كزنغات القذافي، وفي التالي الكل يعمل ما بدا له، وفي هذه الحالة نحن في حاجة إلى تدخل أجنبي في بريطانيا حتى نحفظ عليها النظام، وإما أن تكون دولة ذات سيادة ونظام وقانون ومؤسسات وأجهزة تكنولوجية متطورة تعمل بنظام هرمي سليم، فالشيخ الذي ادعت أنه صادر في حقه أمر منع دخول للأراضي البريطانية لم يدخل من الشباك ولم يتسلل عبر الحدود ولم يعبر الأنفاق (اسألوا "ليفني" عن الأنفاق فهي تعرفها جيدا)، الشيخ دخل عبر مطار هيثرو الدولي وفحص جوازه واسمه ككل المسافرين، وجرى التأكد من هويته وشخصيته، وكان من المفروض أن يلقي كلمة أمام مجلس العموم البريطاني يوم الأربعاء الأخير، وكان من المفروض أن يلتقي كبار محرري وسائل الإعلام البريطانية في اليوم ذاته، وإننا نتساءل كما هو حال كل الإعلام العالمي: شخص هذه ظروف وبرنامج زيارته، كيف يمكن أن يُدّعَى أنه دخل بشكل غير قانوني أو أنه زيف جوازه وأن هناك أمرا بمنعه وحصل خطأ في السماح له بالدخول؟ هل نحن أمام دولة في ذيل الدول تكنولوجيًّا، لا تعلم الداخل من الخارج إليها؟ أم أننا أمام حكومة قبلت على نفسها أن تعمل مقاولا فرعيا لدى المؤسسة الإسرائيلية، وفي التالي فإن على المسؤولين في هذه الحكومة، وعلى رأسهم وزيرة الداخلية، تقديم الحساب لشعبها وللعالم أجمع عن هذا الفعل الأحمق الذي دُفِعَت إليه نتيجة الضغوط الإسرائيلية والصهيونية التي مورست عليها.

نقول كم هي حمقى المؤسسة الإسرائيلية، وكم هو أحمق اللوبي الصهيوني، وكم هي حمقاء تلك السياسية التي اختطفت فضيلة الشيخ رائد صلاح من أمام غرفته في الفندق، بعد أن كان قد أنهى محاضرته الرئيسة في مهرجان نظم على شرف زيارته، كم هم حمقى وهم يحاولون منع الرواية الفلسطينية التي كان سيتقدم بها الشيخ رائد صلاح إلى الجمهور البريطاني، كم هم حمقى وهو يحاولون منع رواية أهل الداخل الفلسطيني عن الاضطهاد الديني والقومي الذي تمارسه عليهم المؤسسة الإسرائيلية، كم هم حمقى وهم يحاولون منع الشعب البريطاني من الاستماع إلى غير روايتهم المبنية على الأكاذيب والأضاليل والتزييف، كم هم حمقى وهم يحاولون إخراس صوت القدس والأقصى لصالح إعلاء صوت الهيكل المزعوم، وكم هو مسكين هذا الشعب البريطاني الذي يحاول كل أولئك الحمقى أن يمنعوا عنه الحقيقة وأن يغلفوا آذانه عن سماع الحق، وأن يكمموا أفواه المتحدثين إليه.

نقول: كم هم حمقى وقد نقلوا القضية التي كان من المفروض أن يستمع إليها قسم من أعضاء مجلس العموم البريطاني، وربما يتنبه إلى ما سيكتب عنها في وسائل الإعلام البريطانية المهتمون والدارسون، وربما آلاف الناس أو عشرات الآلاف في بريطانيا، لكنهم بفعلتهم هذه، التي تمتاز حمقا في حقهم وفائدة في حقنا، فقد أصبحت القضية عالمية ولم تبق وسيلة إعلام جدية إلا وتناولتها، ليس على المستوى البريطاني فحسب إنما على المستوى العالمي، فرب ضارة نافعة، ولا يضير شيخ الأقصى بضع أيام في الاحتجاز وهو يسعى لخدمة أقدس القضايا العربية والإسلامية، ويسترخص في سبيل خدمتها غالي الأثمان.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 32 - 20 06/25/2017 - 10:00
كل عام وانتم بخير https://t.co/IhooOjuCNy 06/24/2017 - 23:31
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 19 06/24/2017 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 19 06/23/2017 - 10:00
انتقل الى رحمة الله تعالى الحاج وجيه نايف ابو هيكل وسيشيع جثمانه بعد صلاة الجمعة من مسجد ابي عبيدة إنا لله وإنا اليه راجعون 06/23/2017 - 04:51