لله درك يا شيخ رائد

لقد أكرمك الله سبحانه وتعالى واستعملك في كشف المستور وكشف عورات الباطل والتي لولا قدر الله الذي جرى على يدك ما عرف كثير من الناس ما مدى بشاعة هذا الباطل وقبح وجهه .

لقد اتهموك زورا وبهتانا بشتى التهم وحاولوا حبك الروايات الكاذبة عليك وحاولوا تصويرك بالعنف واللاإنسانيه حتى وصلوا إلى أن وصفوك بالاساميه وأنت من ذريه سيدنا سام عليه السلام .

خلال فترة اعتقال الشيخ رائد صلاح في بريطانيا تابعت عن كثب ما كتب الاعلام العبري عن الشيخ رائد, كما توقعت فان الإعلام العبري بكل اطيافه كان بعيدا عن الحقيقة ويمارس التضليل السياسي بأبشع صوره وهو في اخر المطاف يخدم اسياده من صناع القرار في المؤسسة الاحتلالية الاسرائيلية.

لقد اكرمني الله سبحانه وتعالى وان رافقت الشيخ رائد صلاح في كثير من المواقع من مراكز اعتقال وتحقيق ومحاكم واجراءات قانونية وفي هذا السياق أسوق للقراء قصة شهدتها إنا بنفسي مع الشيخ رائد صلاح, مسبقا أقول إنني اعلم إن هذه القصة لا تزيد شيئا عند محبي الشيخ رائد لأنهم يحبونه ويعلمون جيدا مدى إنسانيته بدون هذه القصة.

كان ذلك يوم 7.3.2007 عندما اتصل بي احد الاخوة وقال لي ان قوات الاحتلال الاسرائيلية اعتقلت الشيخ رائد صلاح في وادي الجوز في القدس المحتلة, وقد كان ذلك خلال اعتصام وتضامن وفد من الجولان المحتل ووفد من النقب الصامد مع الشيخ رائد احتجاجا على جريمة هدم تله باب المغاربة والتي تعتبر جزءا من المسجد الأقصى المبارك, في ذلك الحين ذهبت فورا الى محطة الشرطة في المسكوبية في القدس والتقيت بالشيخ رائد صلاح بدأت اتحدث معه عن الملف والتحقيق والإجراءات القانونية واسأله عما حدث على ارض الواقع ، وبدأ بالحديث عن تسلسل الأحداث ، وأنا كمحام شعرت ان الشيخ غير مرتاح ويوجد هناك شئ يقلق الشيخ وبعد برهه من الزمن يقترب مني ويعطيني مفتاحا ويقترب مني ويتحدث بصوت منخفض وفي هذه الاثناء في ظل هذه الظروف .... اعتقال ....تحقيق في الشرطة.....وعلامات القلق بائنة على وجه الشيخ يجول في ذهني وفي ثوان معدودة سناريوهات عديدة حول ماهية هذا المفتاح ، ولأي غرفة وماذا يوجد في هذه الغرفة وما الذي يقلق الشيخ الى هذا الحد ...في ظل هذه الظروف يقترب مني ويقول هذا مفتاح لقفص عصافير وحمام عندي في البيت ونسيته معى واخشى ان لا يقدم طعام الى الحمام والعصافير بسبب وجودي في السجن ويقول ويوصى ان لا انسى ان اوصل هذا المفتاح اليوم حتى يتم ادخال الطعام والماء الى العصافير ولم يرتاح الشيخ الا بعد ان وعدته أنني سأوصل المفتاح وأتأكد بنفسي من حقيقة طعام وشراب العصافير .

هذه احد القصص التى حصلت معي وليس مثلي الذي يعلق على هذا الموقف الانساني.

إلى هنا

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

وفاة الطفل احمد نعمان علي اخو عيد اغبارية بعد صراع مع المرض. إنا لله و إنا إليه راجعون https://t.co/MeErV1KqyU 12/07/2019 - 20:16
حملة التبرع بالدم معا ننقذ احمد الاشخاص مع نوع دم AB- الرجاء التواصل مع عبد الله جبارين:0503603852 احمد محاميد: 05… https://t.co/V5dWf7xFsQ 12/02/2019 - 23:01
: قوات من الشرطة والمخابرات تقتحم منزل القيادي الدكتور سليمان بزعم التفتيش عن مواد تتعلق بمنظمة "محظورة" https://t.co/2zj2OEE6Lp 11/25/2019 - 15:31
بتهم التحريض على “الإرهاب” وتأييد منظمة “محظورة”: محكمة إسرائيلية تدين الشيخ في “ملف الثوابت” https://t.co/pLN7ZF6Fux 11/24/2019 - 13:09
الشيخ في طريقه الى قاعة الجلسات لسماع النطق بالحكم، والسماح لـ 25 شخصًا فقط الدخول مع الشيخ لمساندته. https://t.co/9bzfIkjtfj 11/24/2019 - 10:51