الشيخ رائد صلاح يقدم التعازي بوفاة الشيخ زرزور في لندن

قدم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني واجب العزاء بوفاة الشيخ ميمون زرزور إمام مسجد دار الرعاية بالعاصمة البريطانية.  

وقد لقي الشيخ اللبناني الضرير ميمون زرزور (40عاماً) مصرعه في ظروف غامضة في لندن، بعد أن انقض عليه المتهم وقام بخنقه وضربه على رأسه داخل مسجده.
وقال إسلاميون: إن الجريمة سبقتها مشادة مع المتهم الجزائري، الذي وصفوه بأنه مختل عقلياً، مشيرين إلى أن المتهم صاح في الشيخ قبل مقتله: «أنا عيسى اليسوع وأنت المسيخ الدجال» قبل أن ينقض عليه ويخنقه، واستبعدت مصادر الإسلاميين وجود أسباب سياسية للاغتيال.
وأوضح قيادي إسلامي مصري أن ضباط اسكوتلنديارد دخلوا الجامع بعد الجريمة بعد أذان الجمعة وطلبوا من المصلين أن يصلوا الجمعة في المسجد القريب حتى يتم جمع الأدلة الجنائية من موقع الجريمة، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.
من جهتها قالت متحدثة باسم اسكوتلنديارد: إن فريق البحث الجنائي باشر التحقيقات مع المشتبه به، وحل الخبر على عائلة زرزور وبلدته شحيم - التي نشط في تعاطيه في الشأن العام فيها قبل سفره - كالصاعقة، لا سيما أنه كان على تواصل معهم بشكل دائم، وهو ينتظر حصوله على اللجوء بشكل دائم إلى بريطانيا، ويحضر لاستقبال زوجته التي كانت تنتظر اكتمال أوراق لم الشمل، لتوافي زوجها إلى لندن.
في موازاة ذلك، قال إياد زرزور، ابن عم المغدور: إن «الفصل بين تعرضه لاغتيال أو حصول جريمة هو رهن التحقيق البريطاني»، لافتاً إلى إبلاغ العائلة بأن مقتله «حصل بعد أدائه صلاة الفجر، وقد تم اعتقال أحد المشتبه بهم من الرعايا الجزائريين». وأوضح أن المغدور «زار لبنان لمرة واحدة فقط منذ سفره، حيث جاء في عام 2008 ليحتفل بزواجه ثم عاد أدراجه، وكان لا يزال يعمل على إكمال ملف زوجته لتوافيه إلى لندن، وكان من المتوقع أن تغادر قريباً بعد اقتراب اكتمال إجراءات لمّ الشمل».
وكان زرزور تعرض لمحاولة اغتيال بتفجير سيارته عام 2007، مما دفعه، وفق ما يروي ابن عمه، إلى المغادرة مباشرة إلى لندن، حيث طلب اللجوء السياسي وحصل عليه. ولم تتضح بعد ظروف محاولة اغتياله في بيروت، لكن قريبه يوضح أنه كان له «نشاط دعوي لافت ويتعاطى بالشأن العام، وبالتالي كان له محبوه وخصومه»، مشيراً إلى أن «تعرضه للاغتيال هو ما دفعه لاتخاذ قرار السفر، وهو كان حالياً بصدد الانتهاء من تثبيت لجوئه».
من جانبها، نعت "الجماعة الإسلامية" في بيان لها الشيخ ميمون زرزور.
ورأت «الجماعة الإسلامية» التي كان زرزور من أبرز الناشطين في صفوفها في منطقته إقليم الخروب، أن «عملية قتله في مسجده في ظروف غامضة تبدو عملية قتل متعمدة»، لافتة الانتباه إلى أن «الشرطة البريطانية تجري التحقيقات بالجريمة».
وذكر البيان أن "الشيخ ميمون زرزور كان يعدّ من أبرز رموز العمل الإسلامي في منطقة إقليم الخروب لسنين طويلة، ويتميز بخطابه الجاذب والمنفتح، وهو من مواليد 1972، وخريج الأزهر الشريف في لبنان، وعمل إمام وخطيب الجامع البدوي، ومسؤول الجماعة من 2002 - 2006 في بلدة شحيم، وعضو مجلس قيادة الجماعة في إقليم الخروب، ورئيس الجمعية الاجتماعية من عام 2007 حتى 2009، ومسؤول العمل الطلابي في شحيم من عام 1992 حتى 2001، وهو عضو شورى الرابطة الإسلامية في بريطانيا، وأستاذ محاضر في الكلية الأوروبية للدراسات الاسلامية".
من جهته، قال الدكتور كمال الهلباوي المتحدث الأسبق باسم الإخوان في الغرب مؤسس الرابطة الإسلامية في بريطانيا لـ"الشرق الأوسط" إن الشيخ زرزور أحد أعضاء الرابطة، وكان من الدعاة النشطين في شمال لندن العاملين بالمنهج الوسطي للإسلام الحنيف. وأضاف أن عشرات الإنكليز بكوا أمس في حفل تأبين الشيخ زرزور بمدرسة هاي جيت الثانوية بشمال لندن، بالإضافة إلى المئات من أبناء الجالية المسلمة الذين حزنوا لفقد خدمات الشيخ الجليل.
وعن تفاصيل الجريمة قال الهلباوي إن المتهم المعتقل لدى اسكتلنديارد تقدم إلى الشيخ زرزور يطلب منه بعد صلاة الفجر رقية شرعية، وأثناء قيام الشيخ بقراءة القرآن الكريم قام المتهم بخنقه وضربه في رأسه حتى فاضت روحه إلى بارئها.

يذكر أن رائد صلاح والوفد المرافق له في بريطانيا التقوْا الشيخ زرزور أول أيام عيد الفطر المبارك.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 28 - 19 06/18/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 20 06/17/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 38 - 23 06/16/2018 - 10:00
كل عام وانتم بخير أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات وجعلنا بلدنا آمنة مطمئنة 06/15/2018 - 15:31
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 19 06/15/2018 - 10:00