الشيخ رائد صلاح: الكنيست امتداد للمشروع الصهيوني

أنس موسى أغبارية

استضاف الإعلامي أحمد حازم في برنامجه الأسبوعي (من الـ48) الذي يبث عبر فضائية "معًا" الفلسطينية، فضيلة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية، في حوار حول المستجدات الفلسطينية والعربية والدولية.

وقال فضيلته: "إنّ كافة المؤشرات بزوال الاحتلال الاسرائيلي باتت قريبة وأنا أرى بعين اليقين أن الاحتلال الإسرائيلي سيزول وأن الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس قريبة جدًا، وأن العالم بدأ يتراجع عن دعم المشروع الصهيوني التوسعي".

وأضاف الشيخ: "هناك أصوات تسمع الآن من مؤسسات رسمية إسرائيلية، تنادي بترحيلنا تدريجيا من أراضينا، ونحن في الداخل الفلسطيني نتبنى الآن إستراتيجية الصمود لأننا مهددون الآن بمشاريع التهجير".

وعما تعانيه القدس أكد فضيلته "عدم وجود رد فعل على مستوى معاناة القدس والمصائب التي تنهال على القدس يوما بعد يوم". وأعرب عن أمله "في أن يكون هناك محرك لضمائر العرب من أجل القدس، وآن الأوان لأن نرتقي إلى إستراتيجية موحدة من أجل القدس ونصرة الأقصى حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي".

وردًا على سؤال حول الخلاف بين الجناحين الشمالي والجنوبي في الحركة الإسلامية، وعن موضوع إعادة توحيد الجناحين، أجاب فضيلته، " هذا الموضوع هو من أهم قضايانا في الداخل الفلسطيني، وحقيقة كانت هناك مساع لإعادة لحمة الحركة، وليس سرًا أن وحدة الحركة الإسلامية كانت قاب قوسين أو أدنى، ولكن للأسف فإن التعجيل في انتخابات الكنيست طغى على مساعينا وعدنا إلى المربع الأول".

وتابع فضيلته متحدثًا حول هذا الموضوع: "نحن نقول بشكل هادئ وبكلمات طيبة، إن الكنيست هو أحد الأسباب للخلاف، لكن هناك أسبابا أخرى للانشقاق، لكننا وخلال اجتماعاتنا تداركنا أسباب الخلاف بما فيها الكنيست واعتبار الخلاف حول الكنيست ملفا مغلقا، بمعنى أنه جرى الاتفاق على عدم الترشح للكنيست بعد الوحدة".

وأضاف فضيلته: "نعتبر الكنيست امتدادًا للمشروع الصهيوني، والكنيست لم تحقق لنا أي حق ولم ترفع عنا أي ظلم، وعلى العكس من ذلك فإن المؤسسة الإسرائيلية استغلت استغلالًا بشعا وجود أعضاء كنيست عرب، وحاولت أن تجمل وجهها القبيح على اعتبار أنها واحة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط".

وعن البديل للكنيست، قال فضيلته: "إن انتخاب لجنة المتابعة العليا التي تمثل كافة الجماهير الفلسطينية في مناطق الـ48 وكل أحزابها هي البديل عن ذلك، على أساس أن تكون قيادتها من أعلى الهرم حتى أسفله منتخبة من جماهيرنا في الداخل الفلسطيني، وهذا ما نسعى إليه، وتحدثنا مع أعضاء الكنيست العرب حول ذلك ومنهم من بارك هذه الخطوة ومنهم من رفضها جملة وتفصيلًا".

وتطرق الشيخ في اللقاء إلى وضع الثورات العربية قائلًا: "الذي يستعرض ثورات الربيع العربي في كل مواقعها، يجد أن القوى المعادية للإسلام والعروبة حاولت إجهاض هذه الثورات، وعندما أدرك الغرب أن هذه الثورات قد نجحت حاول احتواءها وتسييرها حسب أهوائه، لكن هذه الثورات وقفت على قدميها، وفي نفس الوقت تحاول القوى المعادية أن تصنع ثورات معادية للثورات العربية، من خلال أموال دعم بلا حدود، ومن خلال استئجار بعض الفلول هنا وهناك".

وعن الثورة السورية وعمليات القتل المنظم التي يرتكبها نظام الأسد ضد الشعب السوري، ذكر فضيلة الشيخ: "أن زوال النظام السوري الدموي، الذي يعمل على تدمير سوريا إلى جانب تدمير أهلنا الفلسطينيين في سوريا، هو زوال قريب جدًا بإذن الله".

وتطرق الشيخ إلى الدول التي تدعم النظام السوري بالقول: "إن الثورة السورية ستنتصر على الدعم الإيراني والروسي والصيني، وان الذين يدعمون النظام الدموي في سوريا هم أنفسهم الذين يدعمون الثورات المناهضة المعادية للثورات العربية ضد الأنظمة العربية".

وتابع الشيخ: "إن إيران التي تدعم النظام الدموي الأسدي هي التي تدعم بعض القوى التي تعمل الآن ضد حكومات الثورات العربية في مواقع الربيع العربي، وواضح جدًا أن الدول التي تدعم نظام الأسد تريد أن تحبط الثورة السورية، وتريد أن تحافظ على مصالحها، ومن هذه الدول من يريد لهذا النظام الدموي أن يبقى حارسًا أمينا على حدود الاحتلال الاسرائيلي".

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 31 - 21 09/24/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 19 09/23/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 21 09/22/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 09/21/2018 - 10:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 30 - 20 09/20/2018 - 10:00