توجيهات فقهية للإمام والمأمومين (6)

د. مشهور فواز- محاضر في كلية الدعوة والعلوم الاسلامية

ما زلنا بصدد ذكر أهم المسائل اليومية التي تواجه المصلّي في صلاته كإمام أو كمأموم، حرصًا منّا على أداء صلاتنا كاملة على النحو والوجه الذي يرضي ربّنا عزّ وجل. وفي هذه الحلقة نتناول المسائل التالية:

المسألة الأولى - ضابط الضحك الذّي تبطل به الصلاة: القهقهة والضحك تبطل الصلاة بهما. ومحل البطلان بهما إن ظهر بهما حرفان فأكثر أو حرف مفهوم، إلاّ أنّه إذا غلبه الضحك فلا تبطل صلاته ما لم يكثر، فيُغتفر اليسير للغلبة، وخرج من الضحك التبسم فلا تبطل به الصلاة؛ وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم (انظر: حاشية البيجوري، 1\267).
المسألة الثانية - ضابط الحركات المبطلة للصلاة: الفعل الكثير يبطل الصلاة وضابطه بثلاثة أفعال متوالية عُرفًا فأكثر؛ كثلاث خطوات، سواءً أكان ذلك سهوًا أو عمدًا ، ولو كان بأعضاء متعددة كأن حرّك رأسه ويديه، ويُحسب ذهاب اليد وعوْدها مرة واحدة ما لم يسكن بينهما، وكذا رفع الرِّجل سواءً عادت لموضعها الذّي كانت فيه أو لا، فإنّها تحسب مرة واحدة، وأمّا ذهابها وعودها فمرتان.
ومحل البطلان بالعمل الكثير إن كان بعضو ثقيل، فإن كان بعضو خفيف كما لو حرّك أصابعه من غير تحريك كفّه أو حرك لسانه أو أجفانه أو شفته ولو مرارًا متعددة متوالية فلا بطلان، إذ لا يخلّ ذلك بهيئة الخشوع والتعظيم، فأشبه الفعل القليل ولو شك في فعلٍ أهو كثير أم قليل فلا يضرّ على المعتمد (انظر: حاشية البيجوري، 1\264-265). 
وضابط التوالي (عرفًا) ألاّ يعدّ العمل الثاني منقطعًا عن الأول ولا الثالث منقطعًا عن الثاني، وهذا المعتمد (انظر: حاشية البيجوري، 1\265).
ولا فرق في البطلان بين أن تكون الأفعال من جنس كالخطوات المذكورة وبين أن تكون من أجناس كخطوة وضربة وخلع نعل (انظر: حاشية البيجوري، 1\265).
ويستثنى من الفعل ما لو كان في شدة الخوف أو في النّفل في السفر إذا مشى أو حرك يده أو رجله على الدّابة لحاجة (انظر: حاشية البيجوري، 1\264). 
المسألة الثالثة - قلب المصلي صلاته من فرض إلى نفل: لا يجوز قلب صلاته التي هو فيها إلى صلاة أخرى عالمًا عامدًا. فإن فعل بطلت صلاته، إلاّ إذا كان يصلّي فرضا منفردًا فقلبه إلى نفل مطلق ليدرك جماعة مشروعة، فسلّم من ركعتين ليدركها فإنّها لا تبطل صلاته حينئذ، بل يندب له القلب، وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم، انظر: (حاشية البيجوري، 1\266).
يستفاد ممّا سبق أنّه يجوز للمنفرد، إن رأى جماعة مشروعة، أن يقلب فرضه إلى نفل مطلق ويسلّم ثمّ يدخل في الجماعة بالشروط التالية:
أ. أن يكون منفردًا، فلو كان في جماعة فلا يجوز له قلبها نفلًا والدخول في جماعة أخرى (انظر: حاشية الدمياطي، 1\440).
ب. ألاّ يقلبها إلى نفل معيّن، فلو قلب صلاته التي هو فيها إلى نفل معيّن كالضحى مثلا عالمًا عامدًا لم يصحّ (انظر: حاشية البيجوري، 1\267 بيجوري، انظر: حاشية الدمياطي، 1\440).
وإلى لقاء قادم حول أهمّ المسائل اليومية التي تهمّ المأموم والإمام، سائلًا المولى عزّ وجلّ أن يعيننا وإيّاكم على أداء الصلاة على النحو الذّي يريده، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم.

إضافة تعليق جديد

اتبعونا على تويتر

درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 33 - 21 07/23/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 32 - 22 07/22/2019 - 11:01
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 07/21/2019 - 11:00
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 07/20/2019 - 11:01
درجة الحرارة المتوقعة في مدينة , لهذا اليوم: 29 - 21 07/19/2019 - 11:00